"معامل التحاليل" لم تعد حكرًا فقط على الأطباء بعد اليوم، بل ضمت أيضًا خريجي كليات العلوم والزراعة والطب البيطري والصيدلة، بعد قرار محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية.

وقد قضت محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية، بأحقية خريجي كليات العلوم والزراعة والطب البيطري والصيدلة فى فتح معامل تحاليل، ما يفتح الأمل لخريجي هذه الكليات فى فرص عمل جديدة وكريمة.

وعن إيجابيات وسلبيات هذا القرار، وهل سيقضي على معامل "بير السلم".. السطور القادمة تجيب عن ذلك..

خريجو العلوم أوسع وأشمل من الطبيب

في هذا الصدد، قال الدكتور سعد السيد، عميد كلية العلوم سابقا بجامعة عين شمس، إن منح خريجي كليات العلوم والزراعة والطب البيطري والصيدلة حق فتح معامل التحاليل، يحمل في طياته الإيجابيات بفتح مجال العمل أمام الخريجين وممارسة خبراتهم الدراسية، لافتا إلى أن هذه الكليات تعتمد على دراسة مجال الكيمياء الحيوية بشكل أوسع وأشمل من كليات الطب ومؤهلين علميا ودراسيا خلال الـ5 سنوات دراسة لفتح معامل التحاليل.

وأوضح "السيد"، في تصريح خــاص لــ"صدى البلد"، أن جميع معامل مصر يملكها أطباء ويعمل بها خريجو العلوم والزراعة والطب البيطري، وتدخل الطبيب يكون في حدود سحب العينة التي تتطلب دقة من الطبيب البشري، مشيرا إلى أن دبلومة التحاليل الطبية تجعل خريجي هذه الكليات أكثر تمكنا وخبرة.

وأضاف أن الانتشار الملحوظ في معامل التحاليل أو ما يطلق عليها معامل "بير السلم" ويمارس بها العمل أشخاص غير الأطباء البشريين أصبحت ظاهرة غير لائقة وسيئة ولن تختفي مهما تزايدت المعامل الموثوق بها، مؤكدا أن هؤلاء ادعوا لقب دكتور وعلقوه على لافتات معاملهم بالغش والتدليس لجذب أكبر عدد من المرضى، وهذا فعل مرفوض نهائيًا ويجب تجريمه فورًا وضرورة خضوعهم للعقوبات الرادعة.

درجة ماجستير تحاليل

بينما قال الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومي للبحوث سابقا، إن قرار محكمة القضاء الإداري، الذي يقضي بأحقية خريجي كليات العلوم والزراعة والطب البيطري، بفتح معامل التحاليل الطبية ربما يكون غير موفق، كونه سيُعقّد نتائج التحاليل الطبية لعدم خبرة العاملين ومن يقرأ نتائج التحاليل.

وأوضح "الناظر"، في تصريحات لـ"صدى البلد": "كان من الواجب أن يتضمن القرار شرطا يقضي بحصول الخريج على درجة الماجستير أو الدكتوراة في التحاليل الطبية من كلية الطب، وهذا مسموح به ويحمي حق المرضى في معرفة التشخيص الصحيح للتحاليل"، كما أشار إلى أن عدم حصوله على هذه الدرجة سيخلق توترا لانعدام الخلفية الطبية.

لن يحد من معامل بير السلم

كذلك، أكد الدكتور علي غنام، مدير برنامج الحق في الصحة، أن منح خريجي العلوم والزراعة والطب البيطري والصيدلة حق فتح معامل تحاليل، أمر به كثير من السلبيات، ولا يلجأ للتخصصية كمعيار للمُفاضلة بين خريجي الطب والكليات الأخرى.

وأوضح "غنام"، في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن التطبيق لن يحد من ظاهرة معامل "بير السلم"، مشيرًا إلى أن معامل التحاليل تحتاج لتخصصات دقيقة في مجال الطب والكليات الأخرى المعلنة تدخل كعامل مساعد فقط في العمل.

وقال إن منح خريجي كليات العلوم والزراعة والطب البيطري والصيدلة هذا الحق، يُنتج كثيرًا من المعامل التي تفتقد لخبرة أصحابها، ما يضر بسلامة المواطنين.