نفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء منح وزارة التضامن معاشات تكافل وكرامة لغير المستحقين، مشيرا إلى أن هذا الخبر عار تماما من الصحة.

وأوضح المركز فى تقرير توضيح الحقائق الصادر عنه اليوم أنه قام بالتواصل مع وزارة التضامن الاجتماعي التي نفت صحة تلك الأنباء جملة وتفصيلاً، وأكدت أنها لا تتدخل على الإطلاق في عملية اختيار المستحقين لمعاشات تكافل وكرامة، حيث أن عملية اختيارهم تتم وفق آليات تكنولوجية حديثة ولا يتدخل فيها العنصر البشري على الإطلاق.

وأضافت الوزارة أن تحديد المستحقين لتلك المعاشات يتم من خلال معادلة إحصائية على الحاسب الآلي تعتمد على عناصر معيارية تحدد بدقة الأشخاص الأكثر احتياجاً للمعاشات، ويقتصر دور الوحدات الاجتماعية التابعة للوزارة على استلام الطلبات فقط من المواطنين الراغبين في الحصول على المعاش.

وأشارت الوزارة إلى أنها تستعد لاستلام دفعة جديدة من القرض المخصص لمشروع “تكافل وكرامة” من البنك الدولى تقدر بـ30 مليون دولار خلال الشهر الجاري والتي تعد آخر جزء من الدفعة الثانية والبالغ قيمتها 130 مليون دولار لتنفيذ المرحلة الثانية للمشروع، بعد أن تسلمت مصر 100 مليون دولار منها في آخر شهر يونيو الماضي.

وحول ما انتشر في العديد من وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء تُفيد بوجود زيادة في أسعار فواتير التليفونات الأرضية، قام المركز بالتواصل مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي نفت صحة تلك الأنباء جملة وتفصيلاً، وأكدت أنه لا توجد زيادة في أسعار فواتير التليفونات الأرضية.

ولفتت إلى أن الاتصالات من الخدمات القليلة التي لا تزيد أسعارها بل تنخفض مع ارتفاع سعر الدولار، مشيرة إلى أنها تعمل على التقليل من استخدام خطوط النحاس في التليفونات الأرضية واستبدالها بخطوط فايبر من أجل العمل على زيادة سرعة الإنترنت وجودة الاتصالات.. منوهة إلى أنها حولت ما يقرب من 40 % من أسلاك الخطوط الأرضية من النحاس إلى مادة الفايبر حتى الآن.