أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة تتهرب من المشاورات مع روسيا في مسألة الأمن الإلكتروني.
وقال لافروف، متحدثا أمام الطلاب في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية حسبما نقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية، إنه “منذ عام مضى، اقترحنا على الولايات المتحدة عبر النيابة العامة إجراء مشاورات حول التعاون في مجال الأمن الإلكتروني”.
وأضاف الوزير الروسي أنه “في نوفمبر من العام الماضي اقترحنا إجراء مشاورات جدية بين الخبراء، ولم تكن هناك إجابة، وفي يناير من العام الجاري، ذكرت وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأننا نود الحصول على رد، كما ذكرته في مايو، وذكرته الآن، عندما أجرينا لقاء الأسبوع الماضي في جنيف حول سوريا، لقد استغرب من أنهم لم يردوا حتى الآن.. أما وزارة العدل الأمريكية التي تم توجيه الطلب إليها، فرفضت إرسال رد خطي على طلبنا المباشر”.
ولفت لافروف، إلى أنه مع ذلك، كان رد وزارة العدل الأمريكية شفهيا بأنهم لا يبدون اهتماما بالتعاون في هذا المجال. وفي سياق متصل أعلن لافروف، أن الولايات المتحدة استغلت الصعوبات التي تمر بها العلاقات الروسية الأوروبية لتفرض على الاتحاد الأوروبي استيراد غازها المسال.
وقال لافروف “الولايات المتحدة تحاول استغلال البرود الحالي الذي تمر به علاقاتنا مع أوروبا، لكي تفرض على الأوروبيين غازهم المسال، الذي يحتاج إلى بنية تحتية مكلفة للغاية، والتي إذا شيدت، فسيكون من الصعب التخلص منها”.