أعلن جهاز خدمة أمن المعلومات في التشيك اليوم "الخميس" أن البلاد تقع تحت خطر هجمات محتملة من قبل متشددين إسلاميين لهم علاقة بتنظيمات "داعش" و"جبهة النصرة" في سوريا.

وأفاد الجهاز في تقريره السنوي الصادر -حسبما ذكرت شبكة "إيه بي سي" الأمريكية- أن معلوماته تفيد بمغادرة سبعة من المسلمين البلاد في عام 2015 بهدف الانضمام للجماعات المتشددة في سوريا وبخاصة تنظيم "داعش" وذلك بعد أن قضوا فترة غير معلومة في التشيك.

وأكد التقرير أن عودتهم ستشكل تهديدا أمنيا حقيقيا على البلاد، لافتا إلى أن تلك النتائج التي تم التوصل إليها قد تم بالفعل إرسالها إلى السلطات بداخل البلاد وخارجها.

يشار إلى أن تحذيرات جهاز أمن المعلومات في التشيك تأتي وسط موجة من الهجمات تجتاح غرب أوروبا.