أشادت كوريا الجنوبية اليوم الخميس بقرار الأمم المتحدة الأخير بشأن كوريا الشمالية لتسليطه ضغطا كبيرا على الدولة الشيوعية للتخلي عن برامجها النووية والباليستية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية تشو جون هيوك في تصريحات بثتها وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية - إن “سول ترى أنه قد تم إحراز قدر كبير من التقدم” بدخول القرار رقم 2270 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة شهره السادس.
وقد وافق مجلس الأمن في 2 مارس على القرار ردا على التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية في يناير الماضي والتي أعقبها إطلاق صاروخ بعيد المدى في الشهر الموالي.
وأشار المتحدث إلى أن القرار قد حقق تقدما في التضييق على قطاع الشحن في كوريا الشمالية، والعلاقات الدبلوماسية وتبادل الموظفين، فضلا عن مواردها المالية.
وقدمت مجموعه من 50 دولة عضو في الأمم المتحدة تقارير تنفيذها للقرار حتى الآن، وسوف يستمر العدد في الارتفاع، بحسب المتحدث الذي أضاف أن قرار الأمم المتحدة والعقوبات المستقلة التي تبعته من قبل الدول الكبرى مكنت المجتمع الدولي من النجاح في الوقوف معا ضد كوريا الشمالية.
وقال المتحدث “إن الحكومة ستواصل جهودها الدبلوماسية، سواء في مناسبات ثنائية أو متعددة الأطراف، لتنفيذ شامل وكامل للقرار من أجل جعل كوريا الشمالية تعيد النظر في استراتيجيتها وتقرر نزع الأسلحة النووية”.