أدانت لجنة الشئون العربية برئاسة سعد الجمال الحادث الإرهابى الأليم الذى تعرضت له العاصمة الصومالية مقديشيو، والذى استهدف فندقًا بجوار القصر الجمهورى، وأدى إلى مقتل نحو 22 و50 جريحا

وندد الجمال في بيان اللجنة بهذا العمل الإرهابى، وأكد أن الإرهاب والتطرف المتمثل فى حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة لا تقتصر آثار عملياته الإرهابية داخل الصومال بل تمتد لبعض الدول المجاورة له.

وطالب وزارة الخارجية وجامعة الدول العربية ليس فقط بالإدانة والشجب لمثل هذه العمليات الإرهابية، بل السعى بجدية وحزم لتفعيل الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب، وإتخاذ الإجراءات السريعة لوضعها موضع التنفيذ، والسعى لدى كافة الدول الكبرى لوقف إمداد هذه التنظيمات الإرهابية بالسلاح، وتقديم الدعم العسكرى والفنى للجيوش النظامية حتى تتمكن من مجابهتها، حتى لا يُتخذ التدخل الأجنبى العسكرى ذريعة لاستمرار مثل هذه العمليات الإرهابية.

وأوضح سعد الجمال إلى انه باعتبار مصر عضوا فى مجلس الأمن فإن لجنة الشئون العربية تعول كثيرا على الدور المصرى باعتبارها مقررا للجنة مكافحة الإرهاب فى مجلس الأمن، وتطالب اللجنة بعقد جلسة تشاورية بالمجلس لإتخاذ ما يلزم لمجابهة هذه التنظيمات الإرهابية.