نشرت صحيفة الجارديان، فى تقرير لها اليوم الأربعاء، إنه فى الوقت الذى تسعى فيه الحكومة البريطانية لفرض قوانين صارمة على الهجرة، فإنها تنوى تخفيف القيود عن العمالة الأوروبية بشكل تفضيلى عن باقى جنسيات العالم. وأضافت الصحيفة البريطانية، أن رئيسة الوزراء تيريزا ماى تؤيد حرية الحركة فى مفاوضات الخروج مع الاتحاد الأوروبى بالنسبة للمواطنين الأوروبيين لقضاء عطلة فى بريطانيا أو للدراسة أو للزواج، لكن بنظام تأشيرة قوى لمن يود العمل، ومع إمكانية كبح دخول غير البريطانيين للبلاد إذا أصبحت نسبة الهجرة "غير مقبولة". كما يفضل الوزراء البريطانيون فرض نفس القوانين على كل العمالة الأوروبية رغم دعوات بعض السياسيين ورجال الأعمال لإعطاء حرية الحركة للعمالة الماهرة والمؤهلة منها، طبقًا للصحيفة. يذكر أن عدد من زعماء الاتحاد الأوروبى قد صرحوا من قبل أنه لا يمكن بريطانيا الاحتفاظ بعضويتها فى السوق الأوروبية الموحدة إذا ما حدت من الهجرة.