قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس، إن توقيف 3 آلاف و495 من القضاة والمدعين العامين منذ منتصف يوليو الماضي في إطار التحقيقات المتعلقة بمنظمة فتح الله جولن سيساهم في تأسيس العدالة الحقيقية.
ونقل راديو “سوا” الأمريكي عن أردوغان قوله “إن توقيف المئات من القضاة والمدعين العامين لن يؤدي إلى إضعاف جهاز القضاء بأي شكل من الأشكال بل على العكس من ذلك سيساهم في تأسيس العدالة الحقيقية”.
من جهتها، أكدت وزارة الدفاع التركية أنها اعتقلت 820 عنصرا من القوات البرية والبحرية بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في يوليو الماضي، وتتهم أنقرة الداعية المعارض فتح الله جولن بالوقوف وراءها.
وأكدت الوزارة في بيان أنها طهرت القوات المسلحة من العناصر من كافة الرتب والمراكز؛ حيث بلغ عدد الذين أقيلوا من الخدمة العامة بتركيا 80 ألف شخص.