أعلن وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف ، أن اللقاء الوزارى فى "إطار نورماندي" والذى يجمع (روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا) لم يسفر عن تحقيق تقدم كبير. ونقلت قناة "روسيا اليوم" الإخبارية عن لافروف قوله فى ختام اللقاء أمس الثلاثاء " لم يتم تحقيق أى تقدم كبير. لكننى أعتبر فى الوقت ذاته ، أنه من الإيجابى عدم التشكيك فى اتفاقات القادة بتاريخ 19 أكتوبر الماضى ، كما كان يحدث سابقا " . وأضاف: "اتفقنا على مواصلة العمل فى إطار نورماندى على مستوى الخبراء القانونيين والعسكريين والدبلوماسيين وأيضا مجموعة الاتصال ومجموعاتها الفرعية "، مشيرا إلى أن اتفاقات مينسك حول تسوية الوضع فى دونباس شرقى أوكرانيا، تتعثر ولم يتسن تنسيق تسلسل الخطوات على المستوى العملى حتى الآن . وتابع: "على المستوى العملي، لم يتسن بعد تنسيق تسلسل الخطوات، وبالدرجة الأولى فى مجالى الأمن والإصلاحات السياسية"، مؤكدا أن وزراء خارجية الرباعية أقروا بحدوث انتهاكات أثناء سحب الأسلحة الثقيلة فى منطقة دونباس شرقى أوكرانيا، قائلا "تمت الإشارة إلى الانتهاكات عند سحب الأسلحة وجزء منها يعود إلى خط التماس بانتظام". وشدد وزير الخارجية الروسي، على أن "لا أحد يفكر حاليا فى نشر مجموعة مراقبة مسلحة فى أوكرانيا". يذكر أن "صيغة نورماندي" تقضى بمشاركة كل من (روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا) فى المباحثات حول الوضع فى دونباس شرقى أوكرانيا.