قتل سبعة جنود هنود الثلاثاء في هجوم على قاعدة عسكرية في شمال البلاد قرب الحدود الباكستانية، بايدي مقاتلين تنكروا بزي الشرطة، في حين تشهد العلاقات توترا بين الجارتين. وقتل اربعة مسلحين مشتبه بهم كذلك في المواجهات مع قوات الامن داخل مقر قيادة ناغروتا استمر ساعات عدة في ولاية جامو وكشمير في شمال الهند. والهجوم هو الأجرأ منذ تعرض معسكر "اوري" الهندي في سبتمبر لهجوم ادى الى مقتل 19 جنديا في نسبته الهند الى مقاتلين انطلقوا من باكستان. وقال الجيش في بيان ان اربعة جنود قتلوا عندما هاجم مسلحون يرتدون زي الشرطة القاعدة في وقت مبكر الثلاثاء وراحوا يطلقون النار من اسلحة خفيفة ويلقون قنابل يدوية على المقر الواقع على بعد 90 كلم الى الجنوب من مدينة سريناغار ونحو 20 كلم الى الشرق من الحدود. بعدها قتل ثلاثة جنود خلال عملية انقاذ بعد ان احتجز المقاتلون 16 رهينة داخل مبنيين تستخدمهما عائلات الضباط. وكان بين الرهائن امرأتان واطفال. وقال الجيش ان العمل جار على تطهير المجمع بعد العثور على جثث ثلاثة من المهاجمين.