لقى حارس مرمى فريق نادى تشابيكوينسى البرازيلى لكرة القدم "ماركوس باديا" الحياة بعد نقله إلى المستشفى إثر تحطم الطائرة التى كان يستقلها هو والفريق فى كولومبيا، اليوم الثلاثاء. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى" نقلًا عن متحدث باسم الفريق، أن ماركوى باديا سحب حيًا من تحت الأنقاض ولكنه فارق الحياة فى المستشفى. وتحطمت الطائرة التى كانت متجهة من البرازيل إلى بوليفيا وعلى متنها 81 راكبًا وطاقم الطائرة فى إحدى المناطق الجبلية بكولومبيا، ما أسفر عن مقتل الجميع ما عدا خمس أشخاص. وكان من المقرر أن يلعب الفريق المبارة النهائية لكأس أندية أمريكا الجنوبية ضد فريق اتليتكو. وذكر موقع "ورلد بريكينج نيوز"، أن ماتيوس سارولى نجل مدرب الفريق كايو جونيو الذى قتل فى الحادث، تخلف عن الرحلة رقم 146 على متن خطوط شركة لاميا الفنزويلية بسبب نسيانه لجواز السفر الخاص به. وفى الوقت نفسه، أرسلت بريطانيا فريق من ثلاثة خبراء من أجل التحقيق فى تحطم الطائرة، ومن المقرر أن يصل الفريق إلى كولومبيا غدًا الأربعاء، وفقًا لتصريحات من المتحدث الرسمى باسم فرع حواث الطيران. وسيتولى التحقيق هيئة الطيران المدنى الكولومبية، بالتعاون مع الفريق البريطانى، حيث تشارك المملكة المتحدة فى التحقيقات بصفتها الدولة المصنعة للطائرة.