أفادت شبكة سي إن إن الأمريكية أن 20 صحفيا ضمن ضحايا الطائرة المنكوبة التي تحطمت في خارج مدينة ميدلين الكولومبية وعلى متنها إجمالي 81 راكب من بينهم فريق نادي تشابيكوينسي البرازيلي لكرة القدم اليوم الثلاثاء. وكان الصحفيون يصطحبون فريق كرة القدم لتغطية المبارة النهائية في بطولة كأس أندية أمريكا الجنوبية، واالتي كانت مقررة بين فريق تشابيكوينسي وفريق اتليتكو ناسونال. في الوقت نفسه، أكدت السلطات الكولومبية أن 76 راكب قد لقوا حتفهم في تحطم الرحلة رقم 146 لاميا التي كانت متجة من البرازيل إلى بوليفيا، مضيفة أن خمس ركاب، بينهم صحفيا، قد نجوا من التحطم. من جانبه، قال مارسيلو ريتش، نائب رئيس تحرير مجموعة "أر بي إس" الإعلامية ورئيس ربطة الصحف البرازيلية إن موقت 20 صحفيا في حادث طائرة واحد يعد واحدا من أشد المآسي التي تطول الصحافة العالمية في السنوات الأخيرة، حسبما أفادت صحيفة "The Street" الأمريكية. وأضاف الموقع أن خمس من الصحفين ضحايا الحادث يعملون لدى المجموعة الإعلامية، مشيرا إلى أن هذا عدد الضحايا الصحفيين يقترب من الحادث المأسوي في مذبحة إقليم ماجوينداناو في الفلبين والذي راح ضحيته 32 صحفي، ضمن أكثر من 50 شخص إثر هجوم نفذته جمعات متمردة في 2009.