ذكرت صحيفة "الشرق "الجزائرية أن الرئيس " بوتفليقة" أجرى حركة تغييرات في صفوف كبار ضباط وقادة الجيش طالت العديد من قادة الأركان في عدد من النواحي العسكرية؛ موضحة أن هذه التغييرات تمت بموجب مراسيم رئاسية تم توقيعها يوم 26 يوليو الماضي ولم يتم الإعلان عنها في وقتها.

ووفق الصحيفة فقد شملت التغييرات كل من رئيس "أركان القوات البرية" اللواء عبد الغني مالطي، ليحل في منصبه اللواء عمر تلمساني قادما من الناحية العسكرية الثالثة، حيث كان يشغل منصب نائب قائد الناحية العسكرية ؛ فيما تم إنهاء مهام اللواء بومدين معزوز، الذي شغل منصب مدير مدارس أشبال الأمة بدائرة الاستعمال والتحضير لأركان الجيش؛ بالإضافة إلى العميدين خليفة غوار " رئيس أركان الناحية العسكرية الخامسة" والهاشمي بشيري "رئيس أركان الناحية العسكرية الثانية" بوهران ليحل محلها العميدان عبد الحكيم مراغني وحسين محصول على التوالي.

وباستثناء اللواء عمر تلمساني الذي أنهيت مهامه نائبا لقائد الناحية العسكرية الثالثة، وتمت ترقيته إلى منصب أرقى يتمثل في رئاسة أركان القوات البرية فإن بقية القادة لم تسند لهم مهام أو مناصب جديدة.