قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية إنه يجوز التوكيل في الأضحية بأن يوكل الشخص غيره ليقوم بشراء الأضحية وذبحها وتفريقها على الفقراء ، ولكن الأفضل أن يباشر الأضحية بنفسه وأن يأكل منها لقوله تعالى {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} .

وأضافت اللجنة في فتوى لها على صفحتها الرسمية لا يشترط تسمية المضحي، أو المهدي عند الذبح إذا تعينت الذبيحة، وعليه فلا كما يجوز توكيل المؤسسات إذا كان القائمون عليها موثوقين في تولي ذبح الهدي .