أمر حاكم ولاية "نورث داكوتا" الأمريكية جاك دالريمبل بطرد الآلاف من السكان الأصليين للولايات المتحدة ونشطاء الدفاع عن البيئة، الذين يعتصمون قرب موقع مشروع خط أنابيب نفطى فى محاولة لوقف العمل فيه، مبررا قراره بمخاطر الطقس الشتوى مع اقتراب عاصفة ثلجية من المنطقة. وذكرت قناة "سكاى نيوز" الإخبارية أنه تم إعطاء الأمر التنفيذى من حاكم الولاية بعد يومين من إعلان جهاز المهندسين التابع للجيش الأمريكى، عن مهلة تنتهى فى 5 ديسمبر المقبل لرحيل المتظاهرين المعارضين لخط أنابيب "داكوتا أكسيس" عن مخيم الاعتصام الذى يبعد 72 كيلومترا جنوب يبسمارك عاصمة الولاية.

ومن ناحيته، أوضح الجيش الأمريكى أنه لا يعتزم طرد المعتصمين، وبينهم الكثيرون من أفراد قبيلة "ستاندينج روك سو"، بالقوة، وحث المعتصمين على الانتقال بسلام ونظام إلى موقع أكثر أمنا. يشار إلى أن عددا من النشطاء يحتجون منذ شهور لرفض مد خط أنابيب أسفل بحيرة أواهى قرب محمية "ستاندين روك سو"، قائلين "إن الأمر يشكل تهديدا لموارد المياه والمواقع المقدسة لدى السكان الأصليين للبلاد".