أعلنت وزارة التربية والتعليم عن انطلاق مبادرة "الأتوبيس الطائر" التى تهدف إلى متابعة العملية التعليمية من خلال الزيارات الميدانية لأعضاء الإدارة المركزية للمتابعة وتقويم الأداء بالوزارة فى كل المديريات التعليمية وبمختلف أنحاء الجمهورية، وذلك من أجل حسن سير وانضباط العملية التعليمية، حيث قام أعضاء المتابعة بزيارة مديرية التربية والتعليم بدمياط، والإدارات التعليمية التابعة لها وبعض المدارس وقد أفاد تقرير المتابعة بالآتى:

بالنسبة لإجراءات إعادة توزيع المعلمين طبقًا للقرار الوزارى (202) والكتاب الدورى 17 لسنة 2016، تبين أنه يوجد زيادة فى جميع التخصصات بمديرية دمياط التعليمية على النحو التالى: فى المرحلة الابتدائية يوجد عدد 1703 "معلم زيادة" فى كل التخصصات ماعدا العلوم، والاقتصاد المنزلى، والتربية الرياضية، أما المرحلتين الإعدادية والثانوية فإنه يوجد عدد 2836 "معلم زيادة" فى كل التخصصات بالإدارات التعليمية المختلفة.

بالنسبة للكتب المدرسية: تم توريد الكتب المدرسية للعام الدراسى 2016 /2017، بالمرحلة الابتدائية بنسبة (63.95%)، وفى المرحلة الإعدادية بنسبة (56.46%)، والمرحلة الثانوية بنسبة (56.59%).

بالنسبة لمتابعة حصر عدد وتخصصات العاملين بديوان مديرية التربية والتعليم بدمياط؛ فإن إجمالى عدد العاملين بديوان مديرية التربية والتعليم بدمياط (3002)، منهم (1240) تخصصات تربوية، و(1762) تخصصات غير تربوية.

أما بالنسبة للإجراءات المديرية فى تطبيق الكتاب الدورى رقم (17) لسنة 2016؛ حيث تم الإعلان عن وظائف المتابعة بمكتب التنسيق ومتابعة المديرية، والإدارات وتم عقد مقابلات، واختيار عدد (38) متابعا.

بالنسبة للتدريب فقد تم تدريب (15186) متدربا فى مجالات الكمبيوتر، والقرائية، والتعلم النشط، بالإضافة إلى برامج الخطة القومية للتدريب.

بالنسبة لمتابعة عدد من المدارس بالإدارات التعليمية، حيث تم زيارة عدد (82) مدرسة على مستوى إدارات مديرية التربية والتعليم بدمياط.

وقد تم رصد عدة سلبيات خلال المتابعة وهى كالآتى: (2) فى شئون العاملين، و(18) فى النشاط، وعدد (353) فى الزيادة والعجز فى المعلمين، و(23) فى الأمن والسلامة، بالإضافة إلى (11) مخالفة أخرى.

وبعرض التقرير على الوزير وافق على: تحديد معدلات أعداد العاملين بالأقسام المختلفة بالإدارات التعليمية من الإداريين، حتى يتم الاستفادة من الزيادة فى سد العجز بالمدارس، وسد العجز بمادتى العلوم والاقتصاد المنزلى بالمرحلة الابتدائية من الزيادة المتوفرة بهما فى المرحلة الإعدادية، والاستفادة من الزيادات الموجودة بالمواد الدراسية المختلفة فى سد العجز بالمحافظات المجاورة التى تعانى من العجز فى هذه المواد الدراسية، بالتنسيق مع المعلمين، خاصة الوافدين من محافظات أخرى وليسوا من أبناء دمياط، وتعميم فكرة إنشاء عنابر للدواجن فى المدارس الثانوية الزراعية؛ لتدريب الطلاب عمليًا، وسد العجز فى الناتج المحلى.