أكد محمد عبرينى، أحد المشتبه بهم الرئيسيين فى هجمات باريس وبروكسل، أنه لا يوجد مخطط لشن أعمال إرهابية فى إنجلترا، وذلك فى اعترافاته للشرطة البلجيكية أثناء استجوابها له يوم 21 أبريل الماضى والتى تم عرض جزءا منها يوم الإثنين أمام محكمة كينجستون بالعاصمة البريطانية لندن. وأكد عبرينى للشرطة البلجيكية أن سفره لمدن لندن وبرمنجهام ومانشستر فى صيف 2015 لم يكن بغرض الاستطلاع لإعداد هجمات، مضيفا "لا يوجد مشروع باتخاذ انجلترا هدفا محتملا لعمل إرهابى... وما أعلمه أن فرنسا هى التى تم إعلانها عدوا لداعش". واعتبر أن المملكة المتحدة لديها أجهزة استخبارات وتقنيات مراقبة أكثر تطورا، وبالتالى فإنه من الأصعب مهاجمتها، موضحا أن المبالغ التى تلقاها لم تكن موجهة لشبكة إرهابية حيث إنها قليلة جدا، بينما تحتاج الهجمات الكثير من الأموال. وتشهد لندن منذ الخميس محاكمة زكريا بوفاصيل، المتهم فى المملكة المتحدة بالقيام مع شريك آخر يُدعى محمد على أحمد بتسليم محمد عبرينى مبلغ قدره 3000 جنيه استرلينى فى يوليو 2015. يذكر أن النيابة الفدرالية البلجيكية أعلنت فى أبريل أن محمد عبرينى الذى وجه إليه اتهام فى ملف اعتداءات باريس، هو الرجل الثالث "الذى كان موجودا خلال الاعتداءات" فى مطار بروكسل فى 22 مارس الماضى (32 قتيلا) والذى عرف بـ"الرجل صاحب القبعة".