ينشر "انفراد" محضر تحريات الأمن الوطنى للطفل آسر محمد زهر الدين، ١٥ سنة، طالب بالصف الأول بالثانوية العام، المتهم و25 آخرين بالهجوم على فندق الأهرامات الثلاثة بشارع الهرم وهى القضية المقيدة برقم 45 لسنة 2016.

وتتضمن محضر التحريات مفاجأة من العيار الثقيل، على عكس ما أسندته تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا من اتهامات ضد الطفل آسر محمد زهر الدين، ١٥ سنة، طالب بالصف الأول بالثانوية العام، التى تمثلت فى الآتى: "انضمام لجماعة إرهابية، والتظاهر لغرض إرهابى، والتجمهر لغرض إرهابى، والبلطجة".

وذكر المحضر، أنه تنفيذاَ للإذن الصادر من نيابة أمن الدولة العليا فى القضية المقيدة برقم 45 لسنة 2016 حصر أمن دولة عليا الصادر بشأن ضبط وتفتيش شخص ومسكن المتحرى عنه عضو التنظيم الإخوانى الإرهابى آسر محمد زاهر الدين عبد الوارث مواليد 3/2/2001 طالب بالصف الأول الثانوى بمدرسة المنار الإسلامية للغات.

وأضاف المحضر: "وعليه فقد انتقلنا إلى محيط إقامة المأذون بضبطه وتفتيشه وافراد عدة أكمنه إلى أن أمكن لأحد تلك الأكمنة من استيقاف المذكور حال عودته فى طريقه إلى محل إقامته وعقب اطلاعه على شخصياتنا وطبيعة مأموريتنا تم ضبطه وبتفتيشه تفتيشاَ ذاتياَ لم يعثر بجوزته على ثمة مضبوطات.

ويتبين من المحضر عدة نقاط أبرزها:-

أولا: أن المتهم لم يُلق القبض عليه أثناء تظاهرة، كما أسندت له النيابة العامة، بل ألقى القبض عليه أثناء عودته فى طريقه إلى محل إقامته.

ثانياَ: أن المتهم آسر محمد زهر الدين، ١٥ سنة، طالب بالصف الأول بالثانوية العامة، لا يزال يتمتع بكونه طفلاَ، ونص القانون على أنه لا يجوز محاكمة الحدث أمام المحكمة الجنائية غير المختصة بنظر دعاوى الحدث إلا فى حالة اشتراكه فى ارتكاب الجرم حدث وبالغين فإنه يجوز للمحكمة النظر فى الدعوى الجنائية شريطة عدم إصدار أى عقوبة أو تدابير على الطفل، وإرسال المحضر إلى محكمة الطفل المختصة أو أى جهة تراها لتقرر ما تراه مناسبًا بشأنه.

ثالثاَ: تأكيد المحضر على أن المتهم بتفتيشه تفتيشاَ ذاتياَ لم يعثر بحوزته على مضبوطات، على عكس ما أُسند إليه وإلى غيره من المتهمين بأنه ضبط وبحوزته أسلحة نارية وذخائر وأموال.

التحريات