الرئيس السيسي يتجه للهند

- «السيسي» يصطحب وزراء الخارجية والمالية والتجارة

- ويلتقي الرئيس الهندي ونائبه ورئيس الوزراء وعدد من كبار المسئولين ورجال الأعمال

- ستُركز المباحثات على سُبل تطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات

- العمل على زيادة وتنويع التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل إلى نحو 4 مليارات دولار سنويًا

- مناقشة آفاق تعزيز الاستثمارات الهندية في مصر

- التباحث حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك

- السيسي يتجه إلى الصين فور انتهاء زيارة الهند للمشاركة في أعمال قمة مجموعة العشرين

غادر الرئيس عبد الفتاح السيسي القاهرة متوجها إلى الهند في زيارة تستغرق ثلاثة أيام بناءً على دعوة من الرئيس الهندي "براناب موخرجى".

وسيلتقي الرئيس، خلال الزيارة، مع كل من الرئيس الهندي "براناب موخرجى"، ونائب الرئيس "محمد حميد أنصاري"، ورئيس الوزراء "ناريندرا مودى"، بالإضافة إلى عدد من كبار المسئولين ورجال الأعمال الهنود.

وصرحت مصادر مطلعة شاركت في وداع "السيسي" باستراحة رئاسة الجمهورية: أن الرئيس " السيسي " سيلتقي خلال زيارته للهند مع رئيس الهند "برناب نخرجى"، ورئيس الوزراء "ناريندرا مودى"، ونائب رئيس الهند "محمد حميد أنصاري"، بالإضافة إلى رئيسة البرلمان الهندي، ووزيرة الخارجية، فضلًا عن الالتقاء بمجلس الأعمال المصري الهندي.

وستُركز المباحثات على سُبل تطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات، والعمل على زيادة وتنويع التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل إلى نحو 4 مليار دولار سنويًا، إلى جانب مناقشة آفاق تعزيز الاستثمارات الهندية في مصر، بالإضافة إلى التباحث حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتتناول مباحثات الرئيس السيسي، في الهند، سُبل تطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات، ولاسيما على الأصعدة الاقتصادية والاستثمارية والتنموية في ضوء التجربة الهندية المتميزة في تحقيق التنمية الشاملة وتنويع قاعدة صناعتها الوطنية، فضلًا عن العمل على زيادة وتنويع التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل إلى نحو 4 مليارات دولار سنويًا، إلى جانب مناقشة آفاق تعزيز مساهمة الشركات الهندية في المشروعات القومية التي يتم تنفيذها في مصر حاليًا.

كما ستتناول المباحثات عددًا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وفي ختام زيارته للهند، يتوجه الرئيس السيسي إلى الصين للمشاركة في أعمال قمة مجموعة العشرين.

وقد أعلنت مصادر مطلعة بمطار القاهرة أن الرئيس، اصطحب معه على الطائرة الرئاسية وزراء الخارجية والمالية والصناعة والتجارة للمشاركة في فعاليات جولته الآسيوية التي تشمل الهند والصين.

وقالت المصادر التي شاركت في وداع الرئيس "السيسي" باستراحة رئاسة الجمهورية أن الوفد المرافق للرئيس على الطائرة الرئاسية ضم عددًا من كبار المسئولين من بينهم "سامح شكري" وزير الخارجية والدكتور "عمرو الجارحي" وزير المالية والمهندس "طارق قابيل" وزير الصناعة والتجارة حيث سيبدأ الرئيس جولته بزيارة الهند تلبية لدعوة من الرئيس الهندي "براناب موخرجى" لبحث دعم علاقات التعاون والتوقيع على عدة اتفاقيات وبحث آخر التطورات الإقليمية والدولية ثم يتوجه إلى الصين في زيارة تلبية لدعوة من الرئيس الصيني "شى جين بينج" للمشاركة في قمة مجموعة العشرين، حيث سيعقد خلالها سلسلة من اللقاءات مع قادة العالم المشاركين في القمة.