أفاد زعماء المعارضة في الجابون بمقتل شخص، وإصابة أكثر من عشرين آخرين إثر مهاجمة الحرس الرئاسي للمقر العام لحزب المعارضة الرئيس، وذلك في أعقاب الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة ليبرفيل بعد إعلان فوز الرئيس علي بونجو بولاية رئاسية جديدة.
ونقلت شبكة (إيه بي سي نيوز) الأمريكية اليوم الخميس عن بول ماري جوندجو أحد أعضاء اللجنة الانتخابية عن حزب (الاتحاد الوطني) المعارض قوله” إن قوات الحرس الرئاسي (ترتدي القبعات الخضراء) أطلقت الرصاص الحي أثناء هجومها على مقر الحزب ، مما أسفر عن إصابة العديد من الأشخاص”.
وذكرت الشبكة أن المتظاهرين أضرموا النيران في السيارات، والمباني، وخربوا أحد المراكز التجارية، كما قاموا بعمليات نهب لبنك في العاصمة ليبرفيل، وذلك بعد الإعلان عن فوز بونجو بفترة رئاسية جديدة مدتها سبع سنوات.
وأعلنت السلطات فوز الرئيس علي بونجو بولاية جديدة بعد حصوله على 8ر49 في المائة من أصوات الناخبين، مقابل حصول المعارض جان بينج على 23ر48 في المائة.

يشار إلى أن علي بونجو قد انتخب للمرة الأولى في العام 2009 بعد وفاة والده عمر بونجو الذي حكم الجابون لمدة 42 عاما.