قال الدكتور السيد هانى المتخصص فى الشئون الدولية، إن الرئيس عبدالفتاح سيبدأ اليوم زيارته إلى نيودلهى التى تأتى بناءً على الدعوة الموجهة من الرئيس الهندي، بهدف التباحث مع كبار المسئولين الهنود حول سبل تعزيز وتطوير العلاقات التاريخية الوثيقة التى تربط بين البلدين على جميع الأصعدة، فضلًا عن الاستفادة من الخبرة الهندية فى عدد من المجالات، التى حققت بها نيودلهى تقدمًا تنمويًا ملموسًا، وعلى رأسها تطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتحديث قطاع المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات وغيرها من المجالات.

وأضاف "هاني" خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم الخميس، أن الصادرات الهندية لمصر ضعف حجم الصادرات المصرية للهند، ما يدعونا بالضرورة لاستعادة ميزان التجارة لصالح مصر، لافتا إلى أن الجانب الهندي يهدف لتوطيد العلاقات بين البلدان باعتبارها مصر بوابة للدخول الأسواق العربية والأفريقية.

وتابع أن المباحثات ستركز على سُبل تطوير التعاون الثنائى فى مختلف المجالات، والعمل على زيادة وتنويع التبادل التجارى بين البلدين الذى وصل إلى نحو 4 مليارات دولار سنويًا، إلى جانب مناقشة آفاق تعزيز الاستثمارات الهندية فى مصر، بالإضافة إلى التباحث حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأشار المتخصص فى الشئون الدولية، أن العلاقات المصرية الهندية شهدت نموًا وتطورًا كبيرًا فى السنوات الأخيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية والسياحية، مع وضوح الاهتمام المتبادل من الجانبين بتدعيم العلاقات الثنائية من خلال تكثيف الزيارات الوزارية رفيعة المستوى، وفى إطار سياسة خارجية مصرية تتحرك بجدية تجاه تعزيز التعاون مع القوى الرئيسية فى القارة الآسيوية وعلى رأسها الهند والصين، وذلك لما تمثله الهند من قوى صاعدة لها ثقل كبير فى الساحة الدولية.