• وزير الآثار يتفقد معمل ترميم أخشاب مركب خوفو الثانية.. فيديو وصور
  • تكلفة مشروع مركب خوفو الثانية بلغت 10 ملايين دولار
  • نزول وزير الآثار إلي حفرة مركب خوفو الثانية بـ "الونش"
  • المركب مكونة من 1200 قطعة خشبية تم استخراج 704 قطع منها

تفقد الدكتور خالد العناني وزير الآثار، أمس الأربعاء، مركز ترميم مركب خوفو الثانية المقام في موقع المشروع بالهرم، وقام فريق العمل المصري- الياباني برفع أحد القطع الخشبية المهمة من الطبقة الثامنة من المركب.

واستمع "العناني" خلال جولته لتفاصيل عملية استخراج قطع المركب من الحفرة من ممدوح طه مدير المشروع، كما استمع من عيسي زيدان المشرف علي الترميم الدقيق بالمركب، والدكتور يوشيمورا رئيس بعثة واسيدا اليابانية المشاركة في المشروع لتفاصيل عملية الترميم التي تجري لأخشاب المركب التي يتم استخراجها.

وخلال جولة الوزير حرص ضياء أحمد كبير مفتشي آثار الموقع علي بيان طريقة خروج القطع الخشبية من المركب وترقيمها بدقة متناهية، حتي تسهل عملية إعادة تركيبها مرة أخري,وهو ما أثار إعجاب وزير الآثار الذي أثني علي المشروع والعاملين فيه وما يقومون به من مجهود لإنقاذ المركب وإعادتها للحياة.

كما تفقد العناني مشروع هضبة الأهرامات أمس ، وتابع تطورات العمل به وما تم تنفيذه من توصيات خاصة بعد اجتماعه مع الشركات المنفذة للمشروع الأسبوع الماضي.

وقام بزيارة المبنى الإداري والتفتيش والاستقبال وطريق الطفطف المقرر إنشاؤه عند مدخل الفيوم. كما زار مقر أعمال البعثة المصرية اليابانية بمشروع مركب خوفو الثانية، وشهد عملية رفع وترميم قطع خشبية منها والموجودة بالحفرة الخاصة بها، ورفع أحد القطع الخشبية الهامة من الطبقة الثامنة من المركب.

وأشاد وزير الآثار بفريق عمل المركب، مشيرا إلى أنها مكونة من 1200 قطعة خشبية، وتم حتى الآن استخراج 704 قطع منها، لافتا إلى أن المشروع كله يتكلف 10 ملايين دولار، وأن كل قطعة يتم استخراجها تجرى عمليات ترميمها بدقة متناهية في معمل الترميم الموجود بموقع المشروع.

من ناحيته، قال عيسي زيدان المشرف على الترميم الدقيق بالمركب، إن القطعة التي تم استخراجها من الطبقة الثامنة للمركب نادرة وليس لها مثيلها في مركب خوفو الأولي، وتؤكد أن المركب الثانية كانت تستخدم في الحياة اليومية، مما يدحض فكرة انها مراكب الشمس للصعود للحياة الأبدية كما كان معروفا من قبل.

وأضاف ممدوح طه المشرف الأثري على مشروع مركب خوفو الثانية، أن المشروع يتم بالتعاون مع جامعة واسيدا اليابانية، مشيرا إلى أنه في عام 1992 قام فريق العمل المشترك بين هيئة الاثار المصرية وجامعة واسيدا بإعداد خطة عمل للبدء في المشروع.

وتابع: مركب خوفو الثانية ذات قيمة أثرية كبيرة وهي تخص احد اهم ملوك مصر القديمة، بالإضافة إلى المعلومات التي سوف تمدنا بها عند اكتمالها سواء من الناحية التاريخية أو من ناحية الغرض منها.

وحرص الدكتور خالد العناني وزير الآثار علي النزول إلي حجرة مركب خوفو الثانية اليوم, وذلك لمشاركة فريق عمل المشروع المصري الياباني رفعهم إحدى القطع الخشبية الهامة من الطبقة الثامنة من المركب.

ونزل العناني إلي الحجرة عبر ونش ومصعد معد لذلك الغرض وبرفقته عيسي زيدان المشرف علي الترميم الدقيق بالمركب والدكتور ساكوجي يوشيمورا رئيس بعثة واسيدا اليابانية المشاركة في المشروع, كما حرص وزير الآثار ومعه مسئولو المشروع ارتداء القفازات البيضاء لضمان السلامة وعدم لمس المركب باليد مباشرة.

ورصدت كاميرا موقع "صدي البلد" التي تواجدت في الحفرة لمتابعة الحدث أعين الدكتور خالد العناني وزير الآثار وقد تعلقت بالقطعة الخشبية أثناء رفعها, حتي قام العاملون بالمركب بإخراجها ووضعها في المكان المخصص لها بسلام.