أكد سونج أي قوه سفير الصين بالقاهرة أن حضور الرئيس عبدالفتاح السيسي لأول مرة قمة مجموعة العشرين يعد حدثا مهما وسوف تكون مناسبة جيدة لطرح وتوضيح للمجتمع الدولي ما تقوم به مصر وترويج لبرنامجها الاقتصادي ورؤيتها العالمية بشأن الإدارة الاقتصادية، ما يتيح الفرصة لجذب الاستثمارات الأجنبية في مصر وتعزيز النهوض الاقتصادي وتحسين الأحوال المعيشية للشعب المصري.
وقال السفير الصيني في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط: “إن هذه الزيارة هي الثالثة التي سيقوم بها الرئيس السيسي لزيارة الصين منذ توليه المنصب كرئيس الجمهورية واللقاء الثاني هذا العام بين رئيسيْ البلدين عقب زيارة الدولة التاريخية التي قام بها الرئيس الصيني لمصر في يناير الماضي”.
وأضافق أن الصين، التي يحق لها كدولة رئيسة لمجموعة العشرين هذا العام في تسمية دولتين لتكونا ضيفي شرف، اختارت مصر كضيف شرف لقمة هانغتشو لمجموعة العشرين، وهذا يعكس خصوصية العلاقات الثنائية التي تعلق الصين أهمية كبيرة عليها، مؤكدا أن تكثيف الزيارات بين رئيسي البلدين يعطي قوة دافعة لدعم العلاقات الصينية -المصرية ويفتح المجال أمام تطوير علاقات شراكة استراتيجية مستدامة بين الصين ومصر في المستقبل.
وردا علي سؤال حول موضوعات المباحثات المرتقبة بين الرئيسين المصري والصيني، أوضح اي قوه أن الرئيس الصيني شي جين بينج سيلتقي بالرئيس السيسي على هامش القمة، حيث سيتبادلان وجهات النظر بشكل عميق حول تنسيق المواقف بشأن موضوعات القمة وتنفيذ نتائج الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى في السنوات الماضية على وجه سرعة وسبل تعزيز التعاون العملي واستكشاف مجالات جديدة للتعاون، خاصة كيفية تحقيق التكامل الفعال بين استراتيجية “الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البري للقرن الـ21” الصينية ومشروع “تنمية منطقة قناة السويس” المصري وغيرهما من المشروعات الضخمة التي تتعلق بالعملية الصناعية والبنية التحتية وهذا بالتأكيد يرسّخ أساس علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين ومصر.