نشرت صحيفة “يسرائيل هايوم” العبرية، الموالية للحكومة اليمينية، برئاسة بنيامين نتنياهو، خطة تقسيم مصر في تقرير تحت عنوان “الشرق الأوسط.. خطة التقسيم”، قائلة إنه “رغم الاتهامات العربية لتل أبيب بالتآمر لتقسيم العالم العربي؛ إلا أن سخرية القدر أن العرب أنفسهم هم الذين بدأوا خلال السنوات الأخيرة في القيام بهذا الأمر، ما سيؤدي في النهاية إلى انقسامهم إلى عدد من الدول وتنشأ كيانات جديدة في منطقتنا”.
وأضافت: “الشرق الأوسط في طريقة لاتخاذ شكل جديد؛ أحد التأثيرات الناجمة عن الربيع العربي هو تعميق الانقسام في المجتمع العربي، وزيادة القطيعة بين العلمانيين والمتدينين وبين السنة والشيعة، إضافة إلى الصراعات التي جرت في عدة دول ستقود في النهاية إلى تقسيمها”.
وذكرت أن “سقوط الرئيس الإخواني محمد مرسي أدى إلى صراع على القوة بين جماعة الإخوان والمؤسسات؛ بسبب الاستهداف المستمر للأقلية هناك، أي الأقباط الأبرياء الذين يدفعون دائما ثمن الكراهية والعنصرية”.
وزعمت الصحيفة العبرية أنه “وفقا لمعطيات الحاضر؛ يبدو أن تغييرات كبيرة ستحدث في مصر؛ فاليوم وبتشجيع من المؤسسة الحاكمة تجرى عملية تهجير سلبية، ترانسفير فعلي، للأشخاص ذوي الأصول المصرية، من شبه جزيرة سيناء إلى داخل البلاد، وهناك لا يحكم إلا ولاية سيناء وأنصار بيت المقدس”.
وتابعت: “يبدو أن القاهرة تنازلت عن سيناء التي سيستخدمها الفلسطينيون، أما الأقباط فسيمرون بعملية ترانسفير لمنطقة مطروح، غرب مصر؛ حيث يمتلك الكثير من الأقباط هناك أراضي”.