خبير كهرباء:

30 مليون فاتورة كهرباء يتم تحصيلها شهريا

وزير سابق:

تخصيص نسبة من فاتورة الكهرباء للمشروعات يحتاج تعديل "المحليات"

الدمرداش:

استقطاع جزء من رسوم فاتورة الكهرباء يسبب عجزا في مخصصات النظافة

تمثل الرسوم الإضافية على فاتورة الكهرباء التي يتم وضعها تحت بند رسوم نظافة، جزءا لا يستهان به في تحصيل مبالغ كبيرة تصل إلى نحو 300 مليون شهريا بما يعادل 3.6 مليار جنيه سنويا.

فهل يمكن استغلال نسبة من هذه الرسوم الاضافية وتوجيهها للمشروعات الكبرى التي نحن في حاجة ملحة لها، "صدى البلد" الإجابة على هذا السؤال من خلال خبراء ومتخصصين في السطور الآتية..

300 مليون شهريا

وعن عدد فواتير الكهرباء المدرج بها 10 جنيهات رسوم اضافية، قال الدكتور ماهر عزيز خبير الكهرباء، إن عدد فواتير الكهرباء المحصلة في مصر يبلغ 30 مليون فاتورة .

وأضاف"عزيز" في تصريح لـ"صدى البلد" أن حجم الإضافات الجانبية الموضوعة على فاتورة الكهرباء من رسوم النظافة والتوريد ،والبالغ قيمتها 10 جنيهات، ما يعني أنه يتم تحصيل 300 مليون جنيه شهريا من الرسوم الاضافية على فاتورة الكهرباء.

وأوضح أن وزارة الكهرباء تقوم بتحصيل هذه الاضافات الجانبية على الفاتورة وتقوم بتوريدها إلى الادارة المحلية.

استغلال مطلوب

وقال المستشار محمد عطية وزير التنمية المحلية الأسبق، إن الإضافات الجانبية على فاتورة الكهرباء، من الممكن أن يتم استغلال جزء منها لصالح المشروعات الكبرى.

وأضاف"عطية" في تصريح لـ"صدى البلد" أن هذه القيمة تحصلها وزارة الكهرباء مع الفاتورة وتقوم بتوريدها إلى المحليات للإنفاق منها على النظافة، مشيرا إلى أن اتخاذ مثل هذا الاجراء يحتاج إلى تعديل بقانون المحليات لتنفيذ هذه الخطوة.

وأوضح أن هذه النبسة على فاتورة الكهرباء تعتبر صغيرة ولا تكفي في كثير من الاحيان لدعم النظافة خاصة وأن هناك شركات أجنبية تعمل في مشاريع النظافة

عجز بالمخصصات

فيما رأى الدكتور شريف الدمرداش الخبيرالإقتصادي، أن الرسوم الإضافية المفروضة على فاتورة الكهرباء والمخصصة للنظافة، غير قابلة لاقتطاع أي جزء منها لأنها مخصص لهدف محدد.

وأضاف"الدمرداش" في تصريح لـ"صدى البلد" أن تلك الرسوم تؤدي وظيفة مجتمعية، وأنه في حال تخصيص جزء منها للمشروعات أو غيرها، سوف يسبب عدم أداء مهمة عمليات النظافة بصورة جيدة رغم أنها تؤدى حاليا بصورة غير مقبولة.

وأوضح أنه في حال أخذ جزء من الرسوم الإضافية على فاتورة الكهرباء من الممكن أن يسبب عجزًا في تغطية الانفاقات على مخصصات النظافة.