أكد “إبراهيم” المواطن المصري المقيم في الأردن والذي تعرض للاعتداء، أن 3 أشخاص قد احتجزوه منتحلين صفة ضباط شرطة أثناء استقلاله لسيارة أجرة ثم قاموا بتهديده الأسلحة البيضاء واحتجزوه بمنطقة جبلية متواجد بها حوالي 15 شخص اعتدوا عليه بالضرب لعدة ساعات وتركوه، بعد مشاجرة حدثت بينه وبين شابين أردنيين.

وأشار إبراهيم من خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “انفراد” على قناة “العاصمة” الفضائية، إلي أنه بعد عثور أحد الأشخاص عليه قام بإبلاغ الشرطة وتم نقله إلي المستشفى لتلقي العلاج، موضحا أنه عاد إلي منزله بعمان بعد تحسن حالته الصحية.

وأوضح أن بعض مندوبي السفارة المصرية قد قاموا بزيارته في المنزل للاطمئنان على حالته بحضور الشرطة الأردنية، ووصف الأردن بأنها “بلده الثاني” وأن الجهات المعنية الحكومية الأردنية وأصدقائه بالأردن لم يقصروا في متابعة حالته ومعالجته باحد المستشفيات الخاصة.

وأعلن إبراهيم أنه يعمل كمتعهد حفلات فنية في الأردن.