استمرارا لسيناريو الإهمال الطبي بمستشفيات المراكز الطبية التابعة لوزارة الصحة بالغربية تدهورت الحالة الصحية للطفلين المصابين بشلل نصفى، نتيجة تلقيهما حقنة مركبة بالخطأ أودت بهما فى عجز تام عن الحركة وعدم القدرة علي قضاء حوائجهما.

وكان الطبيب قد تسبب في اصابة كل من الطفلين اياد 9 سنوات والطفلة شروق 11سنة بفقدان القدرة علي الإحساس والحركة واصابة كلاهما بشلل نصفى نتيجة حقنهما بحقنة مستوردة فى النخاع الشوكي.

وقالت والدة الطفل أياد إن نجلها دخل معهد أورام طنطا لأول مرة فى 23 مارس 2016 م لأخذ جرعات العلاج ضد مرض سرطان الدم وبعد حوالى 4 جرعات كيماوي مكثف بدأت حالته تتحسن، وبعد حقنه بحقنة مستوردة تسمى "csf" حدث له شلل نصفى وتبول لا إرادى وتسيب فى الجهاز العصبى من أسفل، مما أعجزه عن التحرك .

كما اوضحت انه تم إعطاؤه 6 حقن سابقة من نفس النوع دون حدوث أي مضاعفات، موضحة أن الحالة تزداد سوءًا، والشلل يتغلغل بباقى أنحاء الجسم، مطالبة بعلاج الطفلين محاسبة الاطباء المتسببين في تدهور الحالة.

وأضافت ان من رافق نجلها كل من محمد شوقى محمد جعيصة جد الطفل أياد محمد فايد، وحسين عبد الحليم ياسين والد الطفلة شروق وقاما بتحرير محضر شرطة ضد طبيبتين بمعهد أورام طنطا حمل رقم 9569 ادراى قسم أول طنطا بتاريخ أمس 13 أغسطس 2016، واتهم الطبيبتين بالتسبب فى شلل الطفلين، واخطرت النيابة العامة للتحقيق.

من جهته امر الدكتور شريف بهاء مدير معهد الأورام، ونائبه الدكتور إسلام صبرى باحالة المسئولين للشئون القانونية بالمركز، للتحقيق معهم.