قررت محكمة جنح مستأنف البساتين ودار السلام، برئاسة المستشار وليد عبد الباقى، وعضوية المستشارين أحمد عمر حسين وضياء الدين عبد الله، إحالة واقعة طبيب تسبب فى إحداث عاهة مستديمة لربة منزل باستئصال جزء من الرحم لها، عقب الكشف عليها فى عيادته الخاصة، للجنة ثلاثية من خبراء الطب الشرعى، وإعداد تقرير فنى عن الواقعة لتوضيح من المتسبب فيها. تعود الواقعة عندما تقدمت ربة منزل لقسم شرطة دار السلام ببلاغ ضد "نبيل ع" طبيب، تتهمه بإحداث عاهة مستديمة لها باستئصال جزء من رحمها، عقب الكشف عليها، بعيادته الخاصة. وبسؤال المجنى عليها أكدت أنها ذهبت للطبيب المتهم بعد سفر الطبيب الخاص بها للسعودية عندما اشتكت من ألم فى البطن، وعلم الطبيب أنها تستخدم وسيلة لمنع الحمل "لولب"، وعند الكشف عليها قام بسحبها بطريقة خاطئة، ولكنه طلب منها التدخل الجراحى للكشف عليها، وعقب مغادرتها العيادة للمنزل شعرت بالألم فى بطنها مرة أخرى، وقامت بالذهاب لطبيب آخر اكتشف أنه يوجد "صديد" داخل رحمها، وعلى إثره اتهمت الطبيب الآخر بالتسبب فى ذلك، وتم استئصال جزء من رحمها. وتم تقديم تقريرين من الطب الشرعى ولجنة ثلاثية من مستشفى قصر العينى، بنتائج متضاربة بينهم حول اتهام الطبيب، وأمرت المحكمة بقرارها السابق.