التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد مساء أمس الأربعاء، رئيس "ائتلاف الوطنية" العراقي إياد علاوي، وناقشا الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، والانتصارات التي حققتها القوات العراقية بتحرير القيارة بنينوي وجزيرة الخالدية بالأنبار.

كما ناقشا الخطط الكفيلة بتحرير الموصل، ودعوة الكتل السياسية إلى الوقوف مع القوات العراقية في مواجهة الإرهاب.

كما بحث العبادي - في اتصال هاتفي مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني - العلاقات ما بين حكومتي أربيل وبغداد، وأكدا على استمرار التشاور والتعاون بين الجانبين.

وذكرت رئاسة إقليم كردستان أن البارزاني بحث مع العبادي النتائج الإيجابية لزيارة وفد الإقليم برئاسة رئيس وزراء كردستان نيجرفان بارزاني إلى بغداد، لاسيما في مجال النفط، فضلًا عن مناقشة عملية تحرير الموصل من قبضة تنظيم "داعش".

وأشار البيان إلى أن البارزاني شكر رئيس الوزراء العراقي على استقبال وفد حكومة الإقيلم وعلى نتائج اجتماعات الوفد الذي اختتم زيارته لبغداد أمس، متمنيًا استمرار التواصل بين الطرفين.

يذكر أن العبادي قد أعلن - في مؤتمر صحفي أمس - عن الاتفاق مع حكومة إقليم كردستان العراق على آلية تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوي من قبضة داعش ولم تعد هناك أية خلافات في هذا المجال، وأن المعركة سيخوضها الجيش العراقي والتشكيلات المساندة وبمشاركة قوات محلية من أهالي الموصل مع قوات "البيشمركة" الكردية بحكم وجودها في المنطقة، مؤكدًا أن قيادة القوات العراقية المشتركة في المعركة بيد الحكومة الاتحادية.

وأكد أن العمليات العسكرية في نينوي لن تسفر عن تغيير في حدود نينوي مطلقا، وستدار من قبل الحكومة المحلية المنتخبة وان كل القوات المحررة ستنسحب منها ليتم تسليمها لقوات الشرطة المحلية مع قوات عسكرية محدودة خارج حدود المدينة.