بعد فضيحة تكريم مدرس ياسر محمد رشاد الشرقية بشهادة استثمار ب30 جنيه وتُصرف بعد 20 عاماً، كشف الإعلامي تامر أمين عن فضيحة أخرى لوزارة التربية والتعليم، حيث تم اختفاء المدرس ومنعه من الكلام مطلقاً، وحاول الإعلامي تامر أمين التواصل معه ولكنه لم يتمكن من ذلك.
وفي فضيحة ثالثة، قال محمد الشيمي، وكيل وزارة التربية والتعليم بالشرقية، أن شهادة الاستثمار التي تم منحها للمدرس وقيمتها 30 ليست من حقه وحده ولكنه من حق المدرسة ككل ولكن الوزارة منحتها له مراعاة لظروفه.
وأضاف الشيمي قائلاً “أن الوزارة قررت تخصيص مبلغ 1620 جنيهًا، وإرساله إلى المدارس المشتركة في مسابقة المعلم المثالي، بحيث تحصل كل مدرسة على 30 جنيهًا، هذا المبلغ كان من نصيب المدرسة، وتم منحه للمدرس المثالي بسبب ظروفه المادية!!!!”.