كشف مصدران بوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" لقناة "فوكس نيوز الأمريكية" أمس الأربعاء، عن أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أصدر أمرًا بتمديد المهمة العسكرية المتعلقة بقصف عناصر تنظيم "داعش" في ليبيا لشهر آخر، بناء على طلب مسئولين عسكريين.

ووفقًا للقرار الجديد ستبقي مدمرتان أمريكيتان بالقرب من الحدود الليبية لاستمرار تقديم المساعدة للقوات الليبية المعترف بها دوليا.

وكانت إحدي المدمرات من المقرر أن تذهب للخليج العربي في سبتمبر، لتشارك في العمليات ضد "داعش" في سوريا والعراق، ومراقبة إيران، خاصة بعد تكرار حالات التحرش التى تعرضت لها سفن أمريكية من نظيرتها الإيرانية، والتى قامت خلالها سفينة أمريكية بإطلاق طلقات تحذيرية.

والمدمرة الأخري، كان من المقرر أن تذهب إلى البحر الأسود بالقرب من روسيا.