كشف الدكتور فاروق حسني وزير الثقافة الأسبق، عن قصة وتاريخ المتحف المصري الكبير، مؤكدا على أنه كان ضرورة قصوى لمصر، نظرا لإكتظاظ متحف التحرير بالزائرين على مدار العام.
وقال حسني خلال مداخلة هاتفية أجراها مع الإعلامي الدكتور معتز بالله عبد الفتاح، مقدم برنامج “90 دقيقة”، المذاع عبر فضائية “المحور”، إنه اشترك مع المشير طنطاوي وزير الدفاع الأسبق ووزير الاثار والرئيس الاسبق محمد حسني مبارك في اختيار موقع المتحف الكبير، مشيرا إلى أن إيطاليا هي من قامت بإجراء دراسة الجدوى للمشروع، والتي كتبت في 8 مجلدات، واستغرق إجرائها 3 سنوات نظير 2 مليون دولار.
وشدد حسني على ضرورة الترويج للمتحف المصري الكبير في الخارج من خلال تجهيز متخصصين في علم المتاحف، فضلا عن إعداد مجموعة مثقفة من الشباب المصري تجيد العديد من اللغات، للترويج للمتحف في جميع أنحاء العالم.