أكد السفير على الحفني، مساعد وزير الخارجية، وسفير مصر الأسبق بالصين، أهمية الزيارة التي يبدأها الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، الخميس، إلى الهند والمقرر له أن يلتقي الرئيس الهندي برناب موخرجي، ثم يسافر إلى الصين بدعوة رسمية من الرئيس الصيني شي جينبينج لحضور قمة مجموعة العشرين الاقتصادية.

وأوضح السفير المصري، في مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء القاهرة" الذي تقدمه الاعلامية انجي انور على قناة "ten" الفضائية، أن مصر والصين تربطهما علاقات قوية وأن حجم الاستثمارات بين البلدين لم يكن قليلًا، ولكنه لم يصل إلى المستوى المأمول كما هو عليه الحال الآن.

وأشار مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن علاقات مصر الخارجية واجهت الكثير من المعوقات منذ سنوات إلا أنها مع ثورة 30 يونيو وتولي الرئيس السيسي لمقاليد السلطة بدأت العلاقات الدولية تأخذ شكل تنمية بما يتفق مع المصالح المصرية.

وأكد حنفي، استفادة مصر من علاقتها بالصين كثاني أكبر قوة في العالم من حيث الخبرات التكنولوجية والاحتياطي النقدى الاجنبي، مشيرا في الوقت ذاته إلى قوة العلاقات التاريخية بين مصر والهند و خصوصا في عهد الزعيم المصري سعد زغلول والزعيم جمال عبد الناصر.

وأضاف أن زيارة السيسي الى الهند هذه المرة ستختلف عن كل الزيارات السابقة وكل اللقاءات بين الطرفين وانها ستكون نقطة انطلاق لعلاقات أقوى في المستقبل وخصوصا اذا تابعنا الاتفاقيات التي سيتم توقيعها، مؤكدا ضرورة ان ترتقي العلاقات المصرية الهندية الى المستوى المأمول.