عقدت إدارة مهرجان " احياء تراث الاكلات المصرية" مؤتمر صحفى بالغردقة، مساء امس الثلاثاء، والذى مقرر اقامته يوم 20 سبتمبر المقبل القادم بمنتجع ميركيور.

صرح الشيف محمود عبد الصادق رئيس المهرجان، ان المهرجان يعتبر علامة تميز فى ثقافة سياحة المهرجانات بالبحر الاحمر بفكرة احياء التراث الطهوى المصرى، وحيث يقدم الطهاة المشاركون الأكلات التراثية من محافظات مصر المختلفة من اقصى الصعيد الى مدن القناة ومن قلب النوبة الى وسط الدلتا ومن العاصمة بالقاهرة الى سواحل مصر وعروس البحر المتوسط.

أوضح "صادق" أن المهرجان يعد محاولة لاعادة ثقافة التمسك بتاريخ الطهوى الاصيل وخروجه للنور وتقديمه للوفود الاجنبية والحاضرين وظهور الثقافه الطهوية بصورة مهرجانات مميزة وهادفة وتحمل رسالة لها فوائد عديدة منها المهنى والتعليمى وايضا الترويج السياحى وخاصة وهي تحمل الهوية المصرية.

أضاف "صادق" أن القوة الناعمة للثقافة المصرية جزء اصيل منها فنون الطهى المصرية والمطبخ المصرى الثرى والذى قد اشتقت منه مطابخ دول كثيرة ولكنه للاسف اندثر واصبح غير متواجد على الساحة العالمية ويجب ان يعود وبقوة الى الظهور مرة اخرى .

واكد الشيف هانى عصام الدين المشرف العام والمدير الفنى للمهرجان ان فكرة المهرجان: ولدت من حوالى 7 اشهر فى لقاء خاص جمع كلا الشيف محمود عبد الصادق والاستاذ مدحت عاكف وتم التجهيز لها وتحديد موعد تنفيذها، فهى تعتمد على تنشيط السياحية الطهوية وهى فكرة تعتبر مبتكرة لم تقدم من قبل، ولها اهداف قومية تخص الموروثات الحضارية الثقافية لمصر فالمطبخ الخاص لكل بلد.

وأشار "هانى" إلى أنه من اهم الموروثات الحضارية التى تعبر عن هوية البلد ومصرب تمتلك محزونا هائلا من تلك الموروثات الطهوية التى يعود تاريخها لايام الفراعنة.

واكد الشيف سامح عبد الحميد المسؤول الادارى للمهرجان ان اعتاد المنتجع ان يقدم كل فترة مهرجانات طهوية تحمل افكارا جديدة ومتميزة ولكن مهرجان "احياء التراث الطهوى المصرى" يعتبر علامة فارقة خاصة لأنه يلاقى تفاعل قوى جدا من النزلاء الاجانب من جنسيات متعددة.

فيما صرح الشيف احمد جابر المنسق العام والمدير التنفيذى للمهرجان انه سيشهد حضور قوى من اهم الصحف والمواقع والقنوات الفضائيه كما انه سيكون به كوكبة متميزة من المتخصصين فى المجال الطهوى، والجهات الدولية والشخصيات العامة التى اهتمت بالمهرجان وحرصت ان تحضر بنفسها للمتابعة.