يدلى الناخبون السويسريون بأصواتهم، الأحد فى استفتاء بشأن ما اذا كانوا يؤيدون او يرفضون تسريع عملية اغلاق المفاعلات النووية الحرارية الخمسة فى البلاد والتى تقضى باغلاق ثلاثة منها العام المقبل. وكانت السلطات السويسرية قررت فى 2011 بعيد اشهر من الكارثة النووية التى حصلت فى موقع فوكوشيما اليابانى فى آذار/مارس من ذلك العام اغلاق المفاعلات النووية فى البلاد بصورة تدريجية ولكن من دون ان تضع جدولا زمنيا محددا لذلك. والقرار الذى اتخذته الحكومة يومها بشأن هذه المفاعلات، التى تنتج ثلث الطاقة الكهربائية فى البلاد، ينص على اخراجها من الخدمة الواحد تلو الآخر قبيل اقتراب أجل كل منها. ولكن كل المحطات الحرارية العاملة بالطاقة النووية فى سويسرا لديها تراخيص تجيز لها الاستمرار فى العمل طالما انها تحترم معايير السلامة المتبعة، ما يعنى انه ليس لها أجلا محددا. ولهذا السبب باشر الخضر قبل اربعة اعوام جمع المئة الف توقيع اللازمة لاجراء استفتاء على المستوى الفدرالى عملا بالنظام الديموقراطى المباشر المتبع فى هذا البلد. ويتعين على الناخبين ان يصوتوا بنعم او لا بشأن ما اذا كانوا يؤيدون اقرار "مبادرة الانسحاب النووي" التى تحدد عمر اى مفاعل نووى ب45 عاما يصار بعدها الى اخراجه من الخدمة بصورة آلية.