أكد الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري أن مصر بحاجة للاستماع وعقد المزيد من اللقاءات والحوارات العربية، للاستفادة من تجارب التنمية الإدارية، باعتبارها ضمن الملفات التي توليها القيادة السياسية اهتمام داخل الدولة.
وقال العربي - في كلمته خلال فاعليات أعمال اللقاء الأول من سلسلة لقاءات التجارب الإدارية الناجحة لعام 2016، بمقر المنظمة العربية للتنمية الإدارية وبحضور الدكتور ناصر القحطاني مدير عام المنظمة - “إن الحكومة أعدت استراتيجية مصر 2030 وشرفت وزارة التخطيط باطلاقها تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي”.
وأضاف أن الوزارة تدرك مدي التحديات الراهنة، وعليه فهي تعمل لتطبيق فاعليات التنمية المستدامة والاصلاح الإداري ومواجهة التحديات أو أية عقبات تواجه تطبيق الأهداف المعلن عنها وفقا لمؤشرات قياس التنمية المستدامة، والتي التزمت بها مصر خلال اجتماعات منطمة الأمم المتحدة في سبتمبر 2005، مشيرا إلي أن الالتزام بخطط الاصلاح الإداري تتطلب تقييم الأداء بشكل عام.
وأوضح العربي أن لقاء اليوم يركز علي دور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتنسيق مع الوزارة المعنية والتخطيط لتحقيق الأهداف، خصوصا وأن دور تكنولوجيا المعلومات تحقيق كافة الأهداف خلال أسابيع وليس في سنوات بما يحقق طفرة إدارية في خطة التنمية المستدامة مصر 2030 وخطة الحكومة والتحديات التي تواجه الموازنة العامة للدولة.
ولفت إلي ان الدولة المصرية بحاجة لاستعراض التجارب الدولية والإقيليمة والإطلاع علي الناجح منها رغم أنه من الأجدي معرفة التجارب العربية والاستفادة منها باعتبارها أقرب للواقع والظروف والمحيط السياسي والاجتماعي والثقافي والبشري القائم.
وطالب العربي بضرورة تكرار استعراض تلك التجارب والاطلاع عليها، موضحا أن هناك تجارب تتم في المحليات وجهاز خدمة المواطنين علي مستوي المحافظات ويمكن الاستفادة منها في تطوير مشروع الاصلاح الإداري، بالإضافة لميكنة وربط مكاتب الصحة علي مستوي الجمهورية، مبينا أنه يمكن لمتخذي القرار الاطلاع علي معدلات الوفيات والمواليد لحظيا وكذلك الساعة السكانية المربوطة بمكاتب الصحة.
ولفت إلي أن ظاهرة آخر تقديرات للمواليد والنمو السكاني اختفت لوجود متابعة لحظية، منوها بأنه تم ربط منظومة القضاء ببعضها كجهاز الشرطة بالنيابة العامة والطب الشرعي، فضلا عن التنسيق بين وزارات (المالية، الزراعة، الاتصالات، التخطيط، القطاع الخاص) لتفعيل التجارب والبرامج الاصلاحية.
كما أوضح العربي أن الوزارة انتهت من ميكنة الحيازات الزراعية بـ3 محافظات بما يساعد علي توفير البيانات وإصدار كروت “كارت الفلاح” لتوفير الدعم للفلاح سواء كان دعم سولار أو سلع استراتيجية)، وربط هذا الكارت ببنك التنمية والائتمان الزراعي.
ومن جانبه، قال الدكتور ناصر القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية “إن الإدارة مهمة في تحقيق التنمية المستدامة لأية دولة، موضحا أن الوضع الراهن بالوطن العربي في ظل حاجة المواطن لتحسين الخدمات العامة باعتبارها حق له، وهو ما يؤدي لمزيد من الأعباء علي الحكومات والمسئولين لمعرفة مدي رضاء المواطنين عما يقدم لهم من خدمات”.
وأضاف أن التجارب الميدانية أثبتت أهمية قطاع الاتصالات وتكولوجيا المعلومات في تسريع وتيرة الاصلاح الإداري، وهو ضمن مهام المنظمة، مشيرا إلي أن المنظمة تعقد لقاءات سنوية مع المؤسسات الدولية والعربية، حيث كانت اللقاءات في مجال (الزراعة، المحليات، الاتصالات، وغيرها).
وأعلن عن استعراض 9 تجارب خلال لقاء اليوم من دول (مصر، السعودية، الإمارات، المغرب، سلطنة عمان، البحرين) بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فيما يتعلق بميكنة الخدمات الحكومية.