أكد رجل الأعمال «محمد أبو العينين» الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي، ورئيس المجلس المصري الأوروبي، أن عام 2017 سيكون عاما متميزا للعلاقات المصرية الأوروبية ، مشيرا إلى أن أوروبا هي الشريك التجاري الأول لمصر، وهناك حجم تعاملات واستثمارات ضخم بين الجانبين.

وتابع أبو العينين في تصريحات خاصة لـ «صدى البلد» عقب احتفالية وداع جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة أن هناك من حاولوا تكدير صفو العلاقات بين مصر وأوروبا من خلال بث بعض السموم عن طريق أتباعهم من أهل الشر؛ مؤكدا أن هذه الأجواء في سبيلها إلى الزوال خاصة وأن كل الشائعات يتم الرد عليها.

وشدد أبو العينين على أن مصر بلد الأمن والأمان وبها كل الفرص المتاحة للتنمية والاستثمار وهو ما تأكد منه الجانب الأوروبي وبدأ يمارس أنشطة لاستغلال الفرص المتاحة .

وأوضح أبو العينين أن مصر استضافت زعيم الأغلبية في البرلمان الإيطالي في إطار توضيح الصورة الحقيقية للوضع في مصر وهو ما ظهر أثره في لقاءات عضو البرلمان الإيطالي بوزير خارجية بلاده.

وقال أبو العينين إن السفير جيمس موران كان يحب مصر وعمل بوفاء خلال فترة خدمته خاصة أثناء حكم الإخوان والفترة العصيبة التي مرت بها البلاد وجنب مصر الكثير من المشكلات .

وتمنى أبو العينين التوفيق لخلف جيمس موران وأن تكون العلاقات على أفضل ما يكون.