دعا الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند اليوم السبت، إلى إنشاء شبكة فرانكوفونية لمكافحة التطرف يتم من خلالها تبادل المعلومات والخبرات ووضع برامج مشتركة. وأكد هولاند- فى كلمته الافتتاحية اليوم السبت، أمام القمة الـ16 للفرانكوفونية، التى تستضيفها "أنتاناناريفو" عاصمة مدغشقر لتناول موضوعات عدة لاسيما مكافحة الإرهاب وأزمة المهاجرين، بحضور نحو 20 من رؤساء الدول والحكومات- ضرورة الاهتمام بالشباب ضعاف النفوس والذين تستهدفهم أكاذيب "الحركات الاصولية"، كما دعا إلى وضع حلول سياسية شاملة للتصدى لتدفقات المهاجرين القادمين من أفريقيا. وشدد الرئيس الفرنسى على ضرورة أن تساند الفرانكوفونية الشعوب التى تناضل من أجل إقامة انتخابات حرة وشفافة. وكان رئيس مدغشقر هارى راجاوناريمامبيانينا قد ألقى خطاب افتتاح القمة، داعيا منظمة الفرانكوفونية إلى تكثيف المبادرات من أجل عالم أكثر عدلا. وتضم المنظمة الدولية للفرانكوفونية 54 دولة و23 مراقبا و3 دول فى وضع شراكة.. وعلقت المنظمة مشاركة تايلاند التى كانت من بين الدول المراقبة منذ الانقلاب عام 2014، وأوضحت أن هناك 274 مليون شخصا فى العالم يجيدون الفرنسية. يذكر أن مدغشقر، التى تستضيف هذه القمة للمرة الأولى، كان قد تم تعليق عضويتها بمنظمة الفرانكوفونية من 2009 إلى 2014 على خلفية ما وصف بأنه انقلاب من قبل الرئيس السابق أندريه راجولينا، وأعقبه فترة من عدم الاستقرار السياسى.