أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، مساء الأربعاء، عن استقالة وزير الداخلية التركي إفكان ألا، من منصبه، مشيرًا إلى أنه تم تعيين وزير العمل والضمان الاجتماعي سليمان سويلو مكانه.
وقال "يلدرم"، بحسب وسائل إعلام تركية، أنه تم تعيين النائب في مجلس النواب التركي عن ولاية بورصا محمد مؤذن أوغلو وزيرًا للعمل والضمان الاجتماعي، بدلاً من سويلو.
وجاء تغيير وزير الداخلية التركية، بعد قرابة شهر ونصف على المحاولة الانقلابية الفاشلة التي نفذتها جماعة الخدمة التابعة للداعية المقيم بأمريكا فتح الله غولن، واعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بوجود أخطاء في جهاز الداخلية أدت إلى عدم كشف مخططات الانقلابيين مسبقًا.
يأتي هذا عقب تصريحات للوزير إفكان بثتها وكالات إنباء التركية بأن سلطات بلاده احتجزت حتى الآن نحو 5800 شخص في إطار حملتها للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية، لكن دون تحديد فترة زمنية لذلك.
وأضاف أفكان آلا أن من بين المحتجزين 2200 أجنبي، مشيرا إلى أن إجمالي عدد المحتجزين منذ بداية العام الحالي بلغ 865.
كما أشار إلى أن تركيا منعت دخول نحو 52 ألف شخص إلى أراضيها في إطار مكافحة ما سماه الإرهاب.
وانضم آلاف المقاتلين الأجانب من دول -من بينها تركيا وبريطانيا وأوروبا والولايات المتحدة- إلى تنظيم الدولة في العراق وسوريا ودخل كثير منهم عن طريق تركيا، ومنذ ذلك الحين تشن أنقرة حملة على الشبكات التي تسهل مرورهم.