قال منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، صلاح الخواجة ، إن الإدانات الدولية حيال قرار إسرائيل بتوسيع الاستيطان فى الضفة الغربية لن تمنعها من استمرار أعمالها، بل تعطيها وقتاً إضافياً للقيام بعملية تهويد القدس، والمطلوب ليس التنديد والاستنكار، بل خطوات عملية لوقفها.
وأضاف الخواجة خلال لقائه على شاشة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي أحمد بصيلة، أن إسرائيل ضاعفت عمليات الاستيطان إلى أكثر من 400%، ومصادرة الأراضي فى الضفة حيث وصلت إلى نسبة 65%.
وأوضح الخواجة أن هناك العديد من الخطوات لوقف ما تقوم به إسرائيل من عمليات استيطانية، ومنها ضرورة وحدة الشعب الفلسطيني أولاً تحت قيادة سياسية موحدة، بالإضافة إلى البحث عن استراتيجية كفاحية، لأنه لا يمكن التغير من موازيين القوي إلا بتصعيد الاشتباك مع الاحتلال، وكذلك حملة واسعة لمواجهة الاستيطان، وعلي السلطة مسؤولية كبري لوضع أولوياتها لدعم المناطق المهجرة.