أجرى أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية مباحثات اليوم مع رئيس وزراء الاردن الدكتور هاني الملقي الذي يزور القاهرة حاليا، تضمنت تطورات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة لدعم القضية الفلسطينية والتحركات لحل الازمات في سوريا وليبيا واليمن والعراق، كما ناقش الجانبان تحضيرات الدورة السادسة والأربعين بعد المائة لمجلس الجامعة العربية المقررة 8 سبتمبر وأهم الموضوعات المدرجة عليها.

وقال السفير محمود عفيفى المتحدث الرسمي باسم الجامعة العربية فى تصريحات للصحفيين أن لقاء أبو الغيط والملقي يأتي في اطار التشاور بشأن الوضع العربي الراهن بشكل عام خاصة وانه يمر بمرحلة صعبة وتحديات جسام في ظل وجود ازمات مفتوحة لم يتضح حتى الان مسار التسوية النهائية لها، كما هو الحال في سوريا وليبيا واليمن.

وأعرب عن أمله في أن يشكل الاجتماع الوزاري العرب المرتقب الذي سيشهد نقل رئاسة مجلس الجامعة العربية من مملكة البحرين الى تونس، فرصة للتشاور حول التحركات المقبلة ازاء هذه الازمات ،والعمل على تنفيذ قرارات القمة العربية الاخيرة في نواكشوط في هذا الشأن.

وأشار عفيفي إلى أن لقاء الامين العام والملقي تطرق ايضا لملف تطوير الجامعة العربية باعتباره أحد الملفات التي تحظى بأولوية لدى الامين العام لتنشيط دورها على الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الى جانب دورها السياسي، وتم التأكيد مجددا على أهمية توافر الارادة السياسية لتطوير العمل العربي المشترك والتمكين من مواجهة الازمات المستفحلة في المنطقة.

وأشار عفيفي إلى تأكيد رئيس الوزراء الأرني خلال اللقاء على دعم بلاده ومساندتها لرؤية الامين العام بشأن تطوير منظومة العمل العربي المشترك وتعديل ميثاق الجامعة العربية ليتواكب مع التحديات الراهنة ويتواءم مع مقتضيات العصر.

واوضح عفيفي ان جانبا من نقاشات الجانبين تطرق الى التداعيات الانسانية للأزمة السورية خاصة وان الاردن من دول الجوار التي تستضيف عددا كبيرا من اللاجئين السوريين، منوها في هذا السياق الى تأكيد الامين العام للجامعة العربية على ضرورة ان يكون هناك دورا نشطا للجامعة ازاء الازمات العربية المختلفة مع الأخذ في الاعتبار أهمية الجهد الدولي المبذول والاتصالات التي تجرى بين مختلف الاطراف بشأن كافة الازمات ومن بينها الازمة السورية.

وشدد في الوقت ذاته على أنه من غير المقبول تنحية دور الجامعة العربية ازاء ازمات دولها ولابد ان يكون لها دور رئيسي حيالها وان تكون شريكا اساسيا في جهود الحل.

وبشأن الازمة اليمنية وتعقيبا على سؤال حول استضافة دول عربية لجماعة الحوثي وتداعيات ذلك على العلاقات العربية - العربية ، اكد عفيفي التزام الجامعة العربية بالقرارات الصادرة عن القمم العربية والمجالس الوزارية بشأن الأوضاع في اليمن ودعم الشرعية اليمنية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ولفت الى ان كافة المستجدات بشأن اليمن والازمات العربية المختلفة ستكون مطروحة امام وزراء الخارجية العرب للتشاور وبلورة موقف موحد للتعامل معها.