ذكرت مواقع إخبارية إيرانية اليوم "الأربعاء" أن ضابطا برتبة بريجادير جنرال من الحرس الثوري الإيراني قتل خلال قتال في حلب.

وقال موقع تسنيم الإخباري إن أحمد غلامي قتل أمس الثلاثاء على يد "إرهابيين تكفيريين" وهو وصف يستخدمه الشيعة لوصف المتشددين السنة.

وتقاتل إيران وحلفاؤها الشيعة وبينهم مقاتلون من أفغانستان وجماعة حزب الله اللبنانية لدعم الرئيس السوري بشار الأسد في حين تمول السعودية وتركيا وبعض دول الخليج مقاتلي المعارضة.

وأعلنت إيران مقتل ستة جنرالات في سوريا وعدد أكبر كثيرا من الضباط الأقل رتبا منذ 2012.

وجاء في تقرير لمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في مارس هذا العام أن 342 إيرانيا لقوا حتفهم في القتال في سوريا منذ يناير 2012.

وقال موقع تسنيم إن غلامي كان قائدا عسكريا خلال الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات وشارك في عدد من المعارك الفارقة، وكان قد تقاعد قبل التوجه إلى سوريا.

وقال زميل لغلامي في الجيش يدعى أكبر باقري دولابي لتسنيم "نظرا للخبرة الكبيرة التي اكتسبها في الجيش فقد ذهب إلى سوريا والعراق وتولى مسؤولية تدريب بعض قوات المقاومة."