شهدت المتاجر الكبرى في الولايات المتحدة الامريكية وعدد من دول العالم حول العالم فوضى عارمة مع تزاحم المتسوقين لاستغلال فترة التخفيضات فى يوم التسوق العالمي " البلاك فرايدى"، وهى آخر جمعة فى شهر نوفمبر لشراء هدايا أعياد الميلاد، حيث توافد المشترون منذ ساعات الفجر الأولى من اليوم الجمعة لحجز أماكنهم أمام كبرى المحلات والمتاجر والتى تفتح أبوابها منذ الصباح الباكر مع إعلانها عن تخفيضات وخصومات هائلة على منتجاتها قد تصل إلى 90%.

وتعد « البلاك فرايدى »، التى تعرف فى الولايات المتحدة باسم «black Friday » تدشينا لموسم شراء هدايا عيد الميلاد، فتسارع أغلب المتاجر إلى تقديم عروض وخصومات كبيرة، حيث تفتح أبوابها مبكرا لأوقات تصل إلى الساعة الرابعة فجرا.، وبسبب الخصومات الكبيرة، ولأن أغلب هدايا عيد الميلاد تشترى فى ذلك اليوم، فإن أعدادا كبيرة من المستهلكين يتجمهرون فجر الجمعة خارج المتاجر الكبيرة بانتظار افتتاحها للهجوم على البضائع المخفضة قبل نفادها.

وتعود تسمية "البلاك فرايدى" إلى القرن الـ19، حيث ارتبط ذلك بالأزمة المالية عام 1869 فى الولايات المتحدة، والتى شكلت ضربة كبرى للاقتصاد الأمريكى، فكسدت البضائع وتوقفت حركات البيع والشراء مما سبب كارثة اقتصادية فى أمريكا.

واضطرت المتاجر إلى اتخاذ عدة إجراءات للتعافى من تلك الأزمة ومواجهة الركود، منها إجراء تخفيضات كبرى على السلع والمنتجات لبيعها بدلا من كسادها وتقليل الخسائر قدر المستطاع.

ومن ذلك اليوم أصبح تقليدا فى أمريكا تقوم كبرى المتاجر والمحال والوكالات بإجراء تخفيضات كبرى على منتجاتها تصل إلى 90% من قيمتها لتعود بعد ذلك إلى سعرها الطبيعى بعد انقضاء الجمعة السوداء أو الشهر الخاص فى هذا اليوم.

0da2585c-c582-4cfd-aca8-3888fa4b4dc7

2f407776-8c03-4f72-837d-95c7b6b42c39

b90f56c8-e452-4c95-b1b5-e7017f7b62d5

8e8ffa4f-6e6e-4330-8fef-d0eda8c9843c

ed209e86-bfc2-46a7-a4f5-4625eba1ef30

345fa503-8a63-40a5-ac80-1be7ab46bb01

1708e579-2f99-4f38-b876-5db15d5d94d2

a8f4e6e4-d4cd-4643-8ae6-5e45acec8434

a39f3600-072f-409d-a733-1891d2587ea9

a9094bf6-0872-4efb-9b3b-0d9a62af5d2e