تظاهر الآف البنغاليين اليوم الجمعة فى شوارع العاصمة داكا أمام المسجد الوطنى احتجاجا على الاضطهاد الذى تتعرض له أقلية الروهينجا المسلمة فى ميانمار. وذكرت قناة (فوكس نيوز) الأمريكية أن المتظاهرين كانوا يرددون هتافات "أوقفوا قتل مسلمى الروهينجا"، مشيرة فى الوقت ذاته إلى أن التظاهرات حدثت وسط تواجد أمنى مكثف. كما قام متظاهرون من عدة جماعات إسلامية بإحراق علم ميانمار ودمية تجسد زعيمة المعارضة فى ميانمار أون سان سو تشى. وجاءت التظاهرات فى ظل تصاعد أعمال العنف فى ولاية راخين بميانمار، ما أجبر الآلاف من مسلمى الروهينجا على ترك منازلهم. وطالبت منظمة العفو الدولية بنجلاديش بعدم إعادة الروهينجا الفارين جبرا إلى ميانمار، حيث لا تعتبرهم ميانمار مواطنين. يشار إلى أن ما يقرب من 500 ألف لاجئ روهنجى غير موثق يعيشون فى بنجلاديش بعد وصولهم من ميانمار على دفعات منذ سبعينات القرن الماضى. ويعيش حوالى 33 ألف لاجئ روهنجى مسجل فى مخيمين اثنين جنوبى منطقة كوكس بازار.