قال المبعوث الأممى الخاص إلى سوريا ستيفان دى ميستورا أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما سيواصل العمل حتى آخر يوم له فى منصبه لإنهاء الحرب فى سوريا وإن روسيا لا تريد تحميلها مسئولية تدمير شرق مدينة حلب. وأضاف دى ميستورا فى تصريحات أوردها راديو (سوا) الأمريكى اليوم الجمعة أن أوباما ووزير الخارجية جون كيرى متحمسان لإنهاء أسوأ مأساة إنسانية فى هذا القرن اندلعت خلال وجودهما فى المنصب. وكان دى ميستورا قد أعرب عن مخاوفه من أن يبدأ الرئيس السورى بشار الأسد هجوما "وحشيا" جديدا لسحق شرق حلب الذى تسيطر عليه المعارضة قبل أن يتولى الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب الرئاسة فى العشرين من يناير المقبل.