استدعت النيابة العامة في أنقرة، اليوم الأربعاء، كلًا من رئيس حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش والنائب البرلماني عن الحزب نفسه برفين بولدان للإدلاء بشهادتهما ضمن إطار التحقيقات الجارية بتهمة توجيههما إهانات لرئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

وذكرت وكالة أنباء "الأناضول" أنّ دميرطاش وبولدان لم يستجيبا لدعوة وُجّهت إليهما سابقًا من قِبل النيابة العامة عن طريق الهاتف، لتقوم النيابة نفسها بإرسال دعوة ورقية من أجل حضورهما والإدلاء بشهادتيهما في إطار القضية ذاتها.

وأوضحت النيابة أنه في حال لم يستجب الإثنان للدعوة الموجهة، فإنّها ستتخذ الإجراءات اللازمة بحقهما استنادًا إلى قوانين الأحكام الجزائية التركية.

وتنص المادة 299 من أحكام القانون الجزائي التركي، على حبس الشخص الذي يهين رئيس البلاد مدّة تتراوح بين عام إلى 4 أعوام.

ويسمح القانون الخاص بإجراء تعديل دستوري برفع الحصانة الدستورية عن النواب البرلمانيين نُشر سابقًا، في الجريدة الرسمية.