7 ساعات كاملة استغرقتها جولة الكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة، واللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، اليوم، افتتحا خلالها قصري ثقافة "كركر" و"دهميت"، كما تفقدا 6 مواقع ثقافية وهم قصر ثقافة كلابشة وبيت ثقافة فخر الدين وبيت ثقافة توشكي وبيت ثقافة ادندان "عرين الأسد"، ومكتبة طفل دراو، وقصر ثقافة كوم أمبو.

وأسفرت جولة الوزير عن استطلاع أحوال العمل في المواقع الثقافية تحقيقا للعدالة الثقافية، التي يسعي وزير الثقافة إلي نشرها في كل أرض مصر، ومعوقات تنفيذها، ومهارات العاملين، فضلاً عن التواصل مع أهالي النوبة وأسوان، والذين سارعوا إلي تقديم مئات طلبات الالتحاق بالعمل.

فيما وجّه الوزير إلي إقامة أنشطة ثقافية بشكل يومي، وإقامة دورات تدريب للموظفين، خاصة في مجال فهرسة الكتب، وتزويدها بأحدث إصدارات الوزارة مع مراجعة الكتب الموجودة، وطالب الموظفين باستغلال الحدائق المحيطة بالمواقع الثقافية في إقامة أنشطة ثقافية وفنية لجذب المواطنين.

بدأت الجولة في تمام التاسعة صباحًا، بافتتاح قصر ثقافة و"ادي كركر"، حيث استقبل أهالي النوبة، وزير الثقافة ومحافظ أسوان بالبلح الأسواني والرقص النوبي لفرقة أسوان للفنون الشعبية، ومعارض المنتجات اليدوية.

واستمع الوزير إلي خطة عمل القصر خلال الفترة المقبلة، ثم توجه وزير الثقافة، ومحافظ أسوان إلي افتتاح قصر ثقافة "دهميت"، حيث استقبلهما فرقة توشكي للفنون الشعبيه وقدم الأطفال عرضاً فنياً.

وأقام أهالي القرية بعمل مؤتمر شعبي قال فيه الوزير،"هذه المرة الأولي التي أشرف بزيارة النوبة، كوزير، لكنني زرت هذه المنطقة أكثر من مرة، ولي اصدقاء كثيرون من أهل النوبة، فالنوبة هي جزء عزيز من مصر، ومصر بشخصيتها وتاريخها بلد التعدد، بلد يسع النوبة وسينا وسيوة، يسع كل المصريين.

فمصر لديها فسيفساء حضارية ، لا يجوز الا لمجرم او جاهل او خائن، أن يصنفها في عنصر واحد، فاي محاولة لاختزال البلد، هي درجة من درجات الحمق وتصل إلي الخيانة.

ووجه الوزير الشكر الي محافظة اسوان، والي وزارة الدفاع، وجهاز الخدمة الوطنية والتي قامت بتنفيذ قصري ثقافة وادي كركر ودهميت.

وأضاف: "آن الآوان لأن نكف عن بناء القصور الضخمة التي تتكلف الملايين، ولا نجد لها ميزانية صيانة أوتجديد، ولابد من اعتماد نموذج قصر ثقافة وادي كركر، في كل بيوت ومراكز الثقافة في كل مدن مصر".

واختتم كلامه قائلا: "مهمتي تحقيق العدالة الثقافية وخاصة في المناطق النائية، وكل مطالب اهاليها موضع دراية ، لافتا الي وجود دراسة حول اقامة مركز تراث النوبة، لانه لا يصح لأي مصري أن يجهل جزءاً من تاريخها".

وطالب القائمين علي القصر، بتحقيق الهدف منه، وتحقيق التواصل بين أبناء الوطن الواحد.

من جانبه قال اللواء مجدي حجازي أن بناء الإنسان أهم من المنشآت، فإذا كانت المدرسة هي الرأس، فإن قصور الثقافة ومراكز الشباب هي الذراعين.

وأضاف أن هناك مجهودات تبذل، من أجل تحقيق تنمية حقيقية وفقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي.

واختتم كلامه قائلاً بناء قصر الثقافة سهل لكن الحفاظ ليه صعب ، فهناك حاجة للصيانة، وقبلها انتقاء العقول التي تدير، حتي تصبح المراكز الثقافية شعاع نور المناطق المحيطة بها.

وعقب المؤتمر الشعبي، قام وزير الثقافة ومحافظ اسوان، بتفقد قصر ثقافة كلابشة، وأعمال التطوير والصيانة به، حيث طالب الوزير بعدم استلام القصر الا بعد الانتهاء من كل أعمال الصيانة للقاعات والمكتبة.

فيما استمع الوزير إلي مطالب موظفي بيت ثقافة فخر الدين، والذين طالبوا خلالها ببناء دور إضافي يسمح بإقامة مكتبة كبيرة، بعد أن قام الوزير بتصفح دفتر زائريها.

ثم توجه الوفد الي بيت ثقافة توشكي، ثم بيت ثقافة ادندان، فمكتبة طفل دراو، واختتمت الجولة بتفقد قصر ثقافة كوم أمبو.

رافق الوزير، قيادات بمحافظة أسوان، والدكتور سيد خطاب رئيس هيئة قصور الثقافة، وسعد فاروق رئيس إقليم جنوب الصعيد والدكتور احمد عواض رئيس المركز القومي للسينما.