يشارك الدكتور على لطفى رئيس وزراء مصر الأسبق فى ندوة "الاقتصاديات العربية بعد عام 2010.. تداعيات الركود وتطلعات النمو"، والمقامة يوم 30 نوفمبر الجارى.

وأكد الدكتور محمد الطناحى رئيس قسم البحوث بمعهد البحوث والداراسات العربية التابع لمنظمة الالكسو، ان الهدف الرئيسى من المؤتمر هو تشخيص واقع الاقتصاديات العربية قبيل عام 2010 وتكوين رؤى واقعية عن اختلالاتها وظروفها الداخلية والخارجية، اضافة إلة التعرف على مآلات الاقتصادات العربية والتحولات العنيفة التى عصفت بها بعد عام 2010.

واضاف د.الطناحى ان المؤتمر يتضمن عدة محاور هى، "الواقع الاقتصادى العربى قبيل عام 2010"، و"التداعيات الاقتصادية بعد عام 2010"، ومحور اخير وهو "نحو استراتيجية اقتصادية للتقليل من آثار الأحداث وبناء اقتصاد جديد".

ويشارك فى المؤتمر الذى يفتتح بكلمة دكتور عبد الله محارب مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم " الألكسو "عدد كبير من خبراء وأساتذة الإقتصاد ومنهم، د.عبدالهادى سويفى، د.شريف حسن قاسم، د.نادر نور الدين، د.إيهاب الدسوقى، د.إلهامى الميرغنى، إضافة إلى نخبة من رموز العمل الإقتصادى وهم أعضاء الهيئة التنظيمية، وعلى رأسهم د.فيصل الحيفان رئيس الندوة ومدير معهد البحوث والدراسات العربية، إضافة إلى ضيف الشرف الدكتور على لطفى أستاذ ورئيس وزراء مصر السابق.

كما يشارك عدد من الباحثين المصريين والعرب فى الندوة، ومنهم شخصيات من اليمن وموريتانيا والمغرب والجزائر وعمان وتشاد وفلسطين، وذلك بهدف بحث رؤية مشتركة لمواجهة تحديات الإقتصاد العربى.