قال وزير الشؤون الأوروبية التركى عمر جيليك، أن قرار البرلمان الأوروبى الذى يطلب تجميدا موقتا لمفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبى "لا يمكن أخذه على محمل الجد". وأوضح اجيليك فى تصريحات أوردتها قناة " سكاى نيوز" اليوم الخميس أن هذا القرار باطل، وليس قرارا يمكن أخذه على محمل الجد. كما حذر أعضاء البرلمان الأوروبى من مراقبة طريقة حديثهم عندما يتكلمون عن الرئيس رجب طيب أردوغان، وذلك بعدما انتقدوه شخصيا بسبب الحملة القمعية التى يقودها ضد المعارضة. وصوت أعضاء البرلمان الأوروبى بواقع 479 صوتا مقابل 37 صوتا لصالح اقتراح غير ملزم يحث المفوضية الأوروبية والحكومات الوطنية على الشروع فيما يقر النواب بأنه سيكون تجميدا رمزيا إلى حد بعيد فى المفاوضات التى استمرت لمدة 11 عاما وتوقفت منذ فترة طويلة.