أكد فضيلة الإمام الأكبر دكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، حرص الأزهر على إقامة علاقة مثمرة بين الأزهر والمسلمين في جنوب إفريقيا، لا من أجل اندماجهم في مجتمعهم فحسب، بل ليكونوا عناصر فاعلة فيه .
جاء ذلك خلال استقبال الامام الطيب اليوم الأربعاء بمقر المشيخة السيد فوسى مافيمبلا سفير جنوب إفريقيا بمصر.
ورحب فضيلة الإمام الأكبر بزيارة السفير لمشيخة الأزهر الشريف، متمنيًا أن يكون لعمله مردودٌ إيجابي في تطور العلاقات القديمة والمتجددة بين مصر وجنوب أفريقيا، مؤكدا حرص الأزهر على إقامة علاقة مثمرة بين الأزهر والمسلمين في جنوب أفريقيا لا من أجل اندماجهم في مجتمعهم فحسب، بل ليكونوا عناصر فاعلة فيه .
وأعرب فضيلته عن استعداد الأزهر الشريف لتدريب أئمة وخريجي الأزهر من طلاب جنوب إفريقيا في برنامج يؤهلهم على مواجهة التحديات المعاصرة، ولتخصيص عدد من المنح للطلاب للدراسة بالكليات العملية بجامعة الأزهر، إضافة إلى الكليات النظرية .

بدوره، أعرب سفير جنوب إفريقيا عن تقديره لدور الأزهر الشريف في القارة الإفريقية، مؤكدًا أن للأزهر مكانة كبيرة في بلاده لجهوده في نشر صحيح الدين الإسلامي، وأن المسلمين في جنوب إفريقيا في حاجة للأزهر لإثراء ثقافتهم الإسلامية وتحصينهم ضد الفكر المتطرف .